جوال

المكتب الحركي في جامعة الأقصى يصدر بيانا توضيحيا

جامعة الأقصى غزة

جامعة الأقصى غزة


غزة - سوا

أصدر المكتب الحركي المركزي في جامعة الأقصى، اليوم الأربعاء، بيانا توضيحيا يدعو إلى الالتزام بقرارات الرئيس محمود عباس ، فيما يخص الجامعة.

وأهابت الجامعة، وفق بيان تلقت "سوا"، نسخة عنه، بجميع العاملين عدم الانجرار خلف الشائعات المغرضة، والتي يسعى البعض من خلالها إلي توتير الأجواء.

وفيما يلي نص البيان:

بيان توضيحي لوسائل الإعلام صادر عن المكتب الحركي المركزي – جامعة الأقصى فيما يخص جامعة الأقصى

حركة فتح في جامعة الأقصى تدعو إلي الالتزام التام بقرارات الرئيس محمود عباس أبو مازن بما يخص الجامعة.

أصدر المكتب الحركي المركزي – جامعة الأقصى بيان ان رقم (13) حول ما يدور من أحداث في جامعة الأقصى ونص البيان على ما يلي:

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:

يقول الله سبحانه وتعالي:

}} فَقَالُوا عَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْنَا رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِّلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ {{ (85) سورة يونس

الإخوة والأخوات العاملون في جامعة الأقصى، أيها الصامدون، الصابرون في ظل هذه الأوضاع الصعبة الذي يعيشها قطاعنا الحبيب، برغم المعاناة والألم، مازال عطاؤكم المستمر لجامعتكم، جامعة الأقصى نموذجًا يحتذى به، للوصول بجامعتنا إلى مزيدٍ من الاستقرار والازدهار.

كما أكد البيان على أنه لا يخفى على أحد حجم وقوة الجهود التي بذلناها، وما زلنا نبذلها في إطار سعينا للمحافظة على استقرار الجامعة، ومصلحة العاملين فيها إداريين وأكاديميين وأبنائنا الطلبة، فجامعة الأقصى مؤسسة وطنية أسست بقرار من الشهيد الرمز ياسر عرفات لتبقى عنوانا للوحدة، وحاضنة لكل الغيورين على الوطن ومؤسساته، ومازلنا على عهدنا الذي قطعناه على أنفسنا بأن تبقى الجامعة مستقرة، ومشرعة أبوابها لجميع أبناء الشعب الفلسطيني، ونعمل على خدمتهم لاستنهاض المجتمع الفلسطيني، ولقد أثبتنا ذلك قولًا وفعلًا، فنحن ليس من هواة الشعارات، ولا من أصحاب الفتن، ولا من أصحاب المصالح الضيقة.

كما أضاف البيان إن جامعة الأقصى مثلها مثل بقية المؤسسات الوطنية، يتم تداول المواقع الأكاديمية والإدارية فيها، وهذا ليس استثناء، بل هو من الأصول المهنية والقانونية، والتداول لا يعد نكرانًا لجهود أحد، أو إخلالًا بحالة التوافق السائدة في الجامعة.

وعليه، فإننا في المكتب الحركي المركزي لحركة فتح في جامعة الأقصى نؤكد على ما يأتي:

1- دعمنا المطلق لقرارات فخامة الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين، رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، والالتزام التام بها لما فيه مصلحة عليا للجامعة.

2- جامعة الأقصى مؤسسة تعليم عالٍ، وهي جامعة الكل الفلسطيني، ومرجعيتها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ممثلة بمعالي الوزير الأستاذ الدكتور محمود أبو مويس.

3- دعمنا لاستمرار حالة التوافق السائدة في الجامعة، مع استعدادنا لبذل كل الجهود في هذا الاطار، تحقيقًا للمصلحة الوطنية.

4- نهيب بجميع العاملين عدم الانجرار خلف الشائعات المغرضة، والتي يسعى البعض من خلالها إلي توتير الأجواء، ولن نسمح لأي كان بضرب حالة الاستقرار في جامعة الكل الفلسطيني.

المكتب الحركي المركزي – جامعة الأقصى


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم