جوال

لندن: الشوا يشارك في القمة الاقتصادية العربية البريطانية

عزام الشوا

عزام الشوا


لندن - سوا

شارك محافظ سلطة النقد الفلسطينية عزام الشوا في فعاليات "القمة الاقتصادية العربية البريطانية 2019 - رؤى مشتركة"، التي تنظمها غرفة التجارة العربية البريطانية في مركز "الملكة إليزابيث الثانية" بالعاصمة البريطانية لندن

وقدم الشوا في القمة التي تأتي  تحت مظلة جامعة الدول العربية وبشراكة ودعم دائرة التجارة البريطانية، والغرف التجارية البريطانية، مداخلة حول أهمية استخدام الخدمات المصرفية الالكترونية والتكنولوجيا المالية في فلسطين،

وأشار في بداية جلسة بعنوان "المصرفية والمالية: التكنولوجيا المالية وسلسلة الكتل" إلى أن التكنولوجيا المالية مجال جديد تستقطب الشركات الناشئة التي ترغب في تحقيق أرباح ومكانة اقتصادية،

وتابع الشوا: "وضعت هذه الشركات مخططاتها التي تستند إلى البرمجيات والتكنولوجيا لتقديم تشكيلة متميزة من الخدمات المالية، متضمنة المدفوعات والعملات الرقمية وتحويل الأموال، وسوق الإقراض الجماعي، وإدارة الثروة وإدارة المخاطر وحتى التأمين، إلاّ أن نجاح هذه الشركات يتطلب بنية تحتية تكنولوجية قوية في مجال الاتصالات واستخدام واسع لأجهزة الدفع الالكتروني، وشريحة كبيرة من المستهلكين الالكترونيين، وتوفير حماية قانونية وتكنولوجية لكل الشرائح التي تمارس الأعمال الإلكترونية، وتوفير قطاع مالي يشجع الابتكار ويحفزه مالياً من خلال المصارف والأسواق المالية أو حتى المستثمرين"

وأكد الشوا  أن سلطة النقد الفلسطينية تسعى لمواكبة الممارسات التكنولوجية المتبعة في دول العالم بهدف تحويل المجتمع الفلسطيني من مجتمع يعتمد على التعامل النقدي التقليدي في معاملاته إلى مجتمع يعتمد على استخدام الوسائل الالكترونية لتنفيذ معاملاته المالية،

وأضاف: "هذا يتم من خلال مواكبة التطورات التكنولوجية المتلاحقة على الصعيدين العالمي والمحلي، حيث عمدت سلطة النقد إلى تحسين مستوى الخدمات المالية المقدمة لجميع شرائح المجتمع الفلسطيني من خلال التنفيذ الفعلي للاستراتيجية الوطنية للشمول المالي في فلسطين، بالإضافة إلى مواكبة التطورات والممارسات التكنولوجية"

وأوضح محافظ سلطة النقد أن لدولة فلسطين خصوصية، حيث لا يوجد لها عملة وطنية ويتم تداول أربع عملات أجنبية في فلسطين وكذلك عدم وجود استقلال وحدود فعلية تحت سيطرتها وصعوبة حركة رؤوس الأموال والبضائع والأفراد، وكل ذلك يؤدي إلى خسائر كبيرة للاقتصاد الفلسطيني، وهو ما استدعى من سلطة النقد والجهات المعنية الأخرى إلى الإسراع والتوجه نحو تبني وتطبيق كافة الأدوات والوسائل الممكنة للحد من التعاملات النقدية والتوجه نحو استخدام أدوات الدفع الالكترونية الحديثة.

يشار إلى أن القمة الاقتصادية العربية البريطانية تسعى إلى أن تكون منصة استثنائية للتواصل مع الأشخاص المهتمين بالتبادل التجاري في جميع القطاعات الرئيسية كما ستوفر فرصًا للمستثمرين والمصدّرين والخبراء والاستشاريين ومقدمي الخدمات للقاء وحوار أصحاب هذه المشاريع وممثليها من صُناع القرار.


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم