جوال

أردوغان يُهدد السيسي

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان - أرشيفية -

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان - أرشيفية -

أنقرة - سوا

جدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس الأربعاء، التشكيك في أن تكون وفاة الرئيس المصري الراحل محمد مرسي في ظروف طبيعية، وفق الرواية التي أصدرتها النيابة العامة في مصر الاثنين الماضي.

وقال الرئيس أردوغان في كلمة له أمام أنصاره في إسطنبول، إن الرئيس المعزول مرسي "قتل في السجن وبقي يصارع الموت على الأرض لمدة 20 دقيقة في قاعة المحكمة ولم يتدخل المسؤولون هناك لإسعافه".

وكشف أردوغان أنه سيحمل قضية الرئيس مرسي معه إلى قمة دول مجموعة العشرين التي ستعقد في أوساكا اليابانية نهاية الشهر الجاري.

وأضاف: "سنتابع التطورات المتعلقة بوفاة مرسي، وسنفعل كل ما يتطلبه الأمر لمقاضاة مصر في المحاكم الدولية"، داعيا منظمة التعاون الإسلامي للقيام بواجباتها حيال وفاة محمد مرسي.

وتابع الرئيس التركي: "الذين يتوقعون لأردوغان مصيرا مشابهًا لمصير مرسي، هم من أتباع عقلية السيسي، نحن لا نخاف من هؤلاء، لأننا ارتدينا أكفاننا وسلكنا هذا الطريق". وفقاً لما أ,رده موقع "عربي21"

يشار إلى أن السلطات المصرية، أعلنت مساء الاثنين، عن وفاة الرئيس مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديموقراطيا في مصر، أثناء إحدى جلسات محاكمته بعدما تعرض لنوبة إغماء، وفق روايتها الرسمية.

وتعرض مرسي إلى العديد من المحاكمات بتهم مختلفة، وذلك بعد اختطافه من الرئاسة، إثر الانقلاب العسكري الذي قاده وزير دفاعه آنذاك عبد الفتاح السيسي في 3 تموز/ يوليو 2013، واستولى على السلطة من حينها.