الخليل: الكشف عن بؤرة استيطانية جديدة

مستوطنة -ارشيف-

مستوطنة -ارشيف-


الخليل - سوا

شرع المستوطنون ببناء بؤرة استيطانية جديدة على قطعة أرض خلف سوق الذهب المغلق في البلدة القديمة في مدينة الخليل، بالإضافة لترميم مرافق تابعة لمحطة وقود شارع الشهداء، والمعروفة بـ "كازية الجعبري".

وأكد مدير عام لجنة إعمار الخليل عماد حمدان أن بناء هذه البؤرة التي تتكون من وحدتين استيطانيتين جاءت بعد أقل من أسبوعين على التعدي الذي قام به المستوطنون على ممتلكات محطة وقود شارع الشهداء المغلقة، وتمثل في أعمال ترميم لمرافق المحطة، ورصف ساحتها بالبلاط، وإقامة سياج مرتفع من القصب المرصوص على محيطها، ليخفي عن الأعين ما يجري خلفه من أعمال بناء وتوسع استيطاني. وفق الوكالة الرسمية

وناشد حمدان كافة المؤسسات الحقوقية والقانونية والمنظمات الإنسانية والمجتمع الدولي تحمل مسؤولياتهم إزاء ما يجري في البلدة القديمة من هجمات استيطانية محمومة.

وأعرب عن قلقه الشديد من تلك التعديات الاستيطانية المتكررة والمتسارعة على ممتلكات المواطنين الفلسطينيين، خاصة تلك الواقعة في المناطق المضروب عليها طوقاً أمنياً ومعلن عنها كمناطق عسكرية مغلقة من قبل سلطات الاحتلال منذ ما يزيد عن سبعة عشر عاما.

وحذر من خطورة ما يقترفه المستوطنون بحق ممتلكات الفلسطينيين في البلدة القديمة من الخليل، خاصة تلك الممتلكات الواقعة في المناطق المعلن عنها مناطق عسكرية مغلقة منذ سنوات عديدة، وتشمل شارع الشهداء، وعين عسكر، وسوق الذهب، ومحطة الباصات القديمة، وسوق الجملة، والحسبة القديمة، وخان شاهين، وشارع بركة السلطان، وشارع الكيال، وغيرها.

وأشار حمدان إلى أن المستوطنين اعتدوا صيف عام 2016 على أرض المحطة، وذلك برصف ساحة مكاتب ومرافق المحطة بالبلاط الحجري، وبناء مقاعد حجرية وزراعة الأشجار والزهور، موضحا أن الوحدة القانونية في اللجنة رفعت قضية في حينه أمام العليا الإسرائيلية، والتي أصدرت قرارا عام 2017 بإزالته.

ويستغل المستوطنون اليهود تلك الحالة من الحصار لتنفيذ مخططات استيطانية تشمل الاستيلاء على البيوت والممتلكات الفلسطينية، لإقامة بؤر استيطانية جديدة، ولخلق تواصل ديموغرافي وجغرافي بين البؤر الاستيطانية القائمة.


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم