جوال

هيئة الأسرى: الاحتلال يفصل بين أسير قاصر ووالده

الأسرى في السجون الإسرائيلية

الأسرى في السجون الإسرائيلية


رام الله - سوا

أكدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الأربعاء، بأن إدارة سجون الاحتلال قررت الفصل بين الأسير الطفل ربيع أبو ربيعة ووالده الأسير محمد، وجاء ذلك بعد قرار صدر عن وزير "الأمن الداخلي" الإسرائيلي جلعاد أرادان وتوصيات "الشاباك، بنقل الابن إلى سجن مجدو بعيداً عن والده القابع في سجن جلبوع.

وأوضحت الهيئة، حسب الوكالة الرسمية، أن هذا القرار يأتي بعد قرار سابق للاحتلال برفض الإفراج عن الأسير الابن من ضاحية شويكة شمال مدينة طولكرم، على الرغم من انتهاء مدة محكوميته البالغة ثمانية أشهر على خلفية عملية "بركان" التي نفذها الشهيد أشرف نعالوة في تشرين أول/أكتوبر الماضي، بزعم معرفته المسبقة بنية نعالوة تنفيذ العملية.

وأضافت: " إن محكمة الاحتلال قررت بتاريخ 20/5/2019 رفع الحكم الصادر بحق الأسير ربيع من ثمانية أشهر إلى عامين، ونقله من سجن "جلبوع" حيث يقبع والده، إلى "مجدو" بقرار منهما، وبطلب من عائلة قتيلة عملية بركان، وفق الزعم الإسرائيلي.

ولفتت إلى أن الأب الذي يقضي حكما بالسجن مدته 14 مؤبدا و50 عاما، كان قد ترك نجله ربيع عند اعتقاله بتاريخ 14-2-2002 طفلا صغيرا، ليعود ويحتضنه نهاية العام الماضي في سجن "جلبوع" بعد اعتقال الابن البالغ من العمر 18 عاما على خلفية عملية "بركان"، حيث احتفل بعيد ميلاد نجله الثامن عشر داخل المعتقل.


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم