"خليك صاحي" حملة وطنية في غزة.. هذه أهدافها

 محمد أبو هربيد

محمد أبو هربيد


غزة - سوا

أُطلق في قطاع غزة ، حملة التحصين المجتمعي والتي تحمل عنوان (خليك صاحي)؛ وتضم غالبية المكونات والفئات المجتمعية، بهدف تحصين المجتمع الفلسطيني من المخاطر والتهديدات المختلفة، الداخلية الخارجية.

وقال محمد أبو هربيد الخبير الأمني و المتحدث الرسمي باسم الحملة لوكالة (سوا) الإخبارية إن فكرة الحملة نابعة من التهديدات التي تحيط بمجتمعنا الفلسطيني والتي تستغل غياب الوعي لدى فئات متعددة من الجمهور، الأمر الذي يؤدي إلى حدوث وتفاقم مشكلات أمنية ومجتمعية يمكن تفاديها بالتثقيف والتوعية .

وأوضح أبو هربيد أن الحملة ترمي إلى نشر الوعي المجتمعي وتوجيه المواطنين للتعامل الأمثل مع الأساليب الماكرة التي تستغل حاجات الناس وتؤدي بهم إلى السقوط الأمني، وذلك بما يتناسب مع البنية المجتمعية الفلسطينية الواقعة تحت الاحتلال .

ونوه إلى أهمية الحملة في توعية أفراد المجتمع بالمخاطر الأمنية التي تحيط بهم قبل وقوعها.

وأضاف : "نحن نعمل في جانب الوقاية أكثر من العلاج"، مبينا أن محور الوقاية يتمثل في التحصين عبر تقديم معلومات ونصائح للمواطنين؛ من أجل استخدامها في حالة الوقوع في الخطر.

وحول مدة الحملة، ذكر  أبو هربيد أنها بدأت قبل عيد الفطر بحوالي 10 أيام عبر "هاشتاغ" (خليك صاحي) كخطوة أولى، وكان مخططا لها أن تمتد لشهرين، مستدركا : "لكن بعد أن وجدنا اهتماما من قبل الجمهور، باتت مدتها من ستة أشهر إلى سنة، وربما تستمر أكثر".

وفيما يتعلق بأدوات الحملة، فإنها تتركز على مواقع التواصل الاجتماعي والإذاعات والملصقات وبعض الفضائيات والملتقيات الشعبية والنخبوية واللقاءات المباشرة ووسائل الإعلام والنشطاء، داعيا الجميع إلى المشاركة المجتمعية من أجل تحقيق النتائج المرجوة من أجل حماية المواطنين وتوعيتهم .

وختم المتحدث الرسمي باسم حملة (خليك صاحي) إن فعاليات وأنشطة متواصلة عبر  برامج منتظمة من أجل تعزيز الوعي لدى الناس، منوها إلى أن التحصين والتوعية تشكلان أكثر من 50% من الأمن في البلاد.


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم