جوال

واشنطن تحذّر طهران من خلال تعزيز الحضور العسكري في الخليج

جيمس ماتيس

جيمس ماتيس


واشنطن - سوا

كشف وزير الدفاع الأميركي السابق جيمس ماتيس، حقيقة الجدل الأميركي الإيراني، حول تعزيز الرئيس الأميركي دونالد ترمب للوجود العسكري في الشرق الأوسط، موضحًا أنّ هذه الخطوة تأتي في سياق ردع إيران وليس لشنِ حربٍ معها.

ودعا ماتيس، الذي يزور العاصمة الإماراتية أبوظبي، دول المنطقة إلى تشكيل جبهة موحدة لمواجهة إيران، ودفعها لتغيير "سلوكها التدميري".

وعن تقييمه للوضع في المنطقة بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني، قال: "من الواضح أن ما نحاول أن نفعله هو تصحيح بعض النقائص في الاتفاق. وطبعا، هذه هي مهمة الدبلوماسيين، وزعماء الدول".

وأضاف "حينما ارتفعت بوادر القلق، اتخذ الرئيس القرار بتعزيز الحضور العسكري والعمل مع أصدقائنا في المنطقة، للحفاظ على موقف رادع حتى نحل المشكلة الرئيسة، المتمثلة في سلوك إيران، ونتوصل إلى اتفاق جديد ملزم معها".

وفيما يتعلق بدلالة الحشد العسكري الأميركي الأخير في الخليج العربي، قال: "ما نحاول أن نفعله هو الحفاظ على السلام، وليس شن حرب. نحن نحذر إيران حتى تتوقف عما فعلته مؤخرا قرب ميناء الفجيرة وفي حقول السعودية النفطية (..) هناك الكثير من الوسائل التي لا ترقى للحرب، ويمكن أن نستعملها لحل هذه المشكلات".

وعدد ماتيس بعضا من الانتهاكات الإيرانية، مشيرا إلى محاولة النظام الإيراني اغتيال السفير السعودي في واشنطن، ودورهم في الحرب في اليمن، مشددا على أهمية أن "تجتمع معا كل الدول التي تريد السلام، والدول التي تريد الرفاهية وحرية الملاحة، لضمان مواجهة سلوك إيران".

ومضى يقول: "هذه هي الطريقة الوحيدة التي نتجنب بها الحرب، ونجعل إيران تغير سلوكها. يجب أن تكون هناك جبهة موحدة، من كل الدول التي تريد الحفاظ على السلام وفي الوقت ذاته لا نتخلى عن حرية الملاحة أو أي استقلال سياسي. يجب علينا العمل معا جميعا".

وعلق وزير الدفاع السابق عما أثير مؤخرا بشأن التجهيز لحرب مع إيران، وأكد أنه "لا يمكن توقع وقوع حرب، فالهدف الشامل لكل ما يحدث اليوم هو تجنب الحرب، حتى تعود الأمور إلى طبيعتها ويتمكن الدبلوماسيون من حل نقاط الخلاف".

لكنه عاد ليقول: "ينبغي أن تكون لدينا دوريات عسكرية مشتركة مع تعزيز القوات، حتى نرسل رسالة واضحة إلى النظام الإيراني مفادها أن مشكلتنا ليست الشعب الإيراني، لكن.. النظام، ثم النظام، ثم النظام.. ومع هذا الردع الموجود في المنطقة، أنا متفائل بأننا لن نصل إلى الحرب".

ولفت ماتيس إلى أهمية أن تستعيد دول مجلس التعاون الخليجي وحدتها من أجل "مواجهة إيران وتأثير ردعها".

وتحدث ماتيس عن الوضع في اليمن، قائلا: "ما فعلته الإمارات العربية المتحدة لدعم المبعوث الدولي إلى اليمن ضروري جدا. أعتقد أن علينا الاستمرار في تقديم المساعدات للأبرياء من الشعب اليمني".

وأشار إلى "الكارثة الإنسانية" في اليمن، قائلا: "الوضع أسوأ مما يمكن أن تشاهده على أي شاشة تلفاز".

واستطرد "علينا أن نتقدم إلى الأمام في مفاوضات الأمم المتحدة، والأشخاص ذوو الإرادة الحسنة يجب أن يحلوا هذا. لقد استمرت المشكلة لوقت طويل، وأنا أدعم المبعوث الدولي، فهو خبير، ويعرف ما يفعله، ويمكن أن يجد أرضية مشتركة، لكن الأمر يتطلب إرادة الجميع للسلام، ولكنني لحد الساعة لم أر هذا سائدا بين الجميع"، وذلك بحسب ما أورده موقع "سكاي نيوز عربية".

وتطرّق ماتيس خلال حديثه عن عام التسامح في الإمارات، مشيرًا إليه  كنموذج يحتذي به العالم من أجل تجنب الحروب، وقال: "علينا أن نخلق مقاربة تجمع العديد من الشعوب معًا على صعيد المستوى الدولي"، مشيدًا بالسلوك الإماراتي الذي يعتمد هذه المنهجية في العالم العربي.


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم