جوال

الأحمد يكشف تطورات جديدة حول جهود المصالحة

عزام الاحمد

عزام الاحمد


رام الله - سوا

نفى عزام الأحمد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، يوم الأحد، الأنباء التي أفادت مؤخرا بأن مصر جمدت جهودها في تحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية.

وقال الأحمد : "أبدا؛ لا صحة لكل ما قيل، والمسؤولين المصريين أبلغوني أن زياد النخالة (الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي) ليس ناطقا باسمنا"، بحسب ما أورده موقع عربي 21.

وأكد الأحمد أن "الجهود المصرية الخاصة بالمصالحة مستمرة".

وبشأن عقد لقاء مع حركة " حماس " في القاهرة، أوضح الأحمد أنه "لا يوجد أي لقاءات مع حماس، ولا يوجد أي ترتيب نهائيا"، مضيفا: "اتصالاتنا فقط مع مصر حول الموضوع".

وأضاف: "مصر على تواصل معنا، والقاهرة مستمرة في البحث ولم تتراجع قيد أنملة"، معتبرا أن "من لا يريد المصالحة، هو من يعلن أن مصر توقفت".

اقرأ/ي أيضًا: مصدر مطلع لسوا: مصر مستمرة بجهود المصالحة التي وصلت لمراحل متقدمة

ومساء يوم الجمعة الماضي، أكد مصدر فلسطيني مطلع لوكالة سوا الاخبارية، أن الجهود المصرية متواصلة لاستئناف حوارات المصالحة الفلسطينية بين حركتي فتح وحماس، بعد توقف دام عدة أشهر.

وقال المصدر إن الجهود المصرية المبذولة في ملف المصالحة الفلسطينية وصلت لمراحل متقدمة، موضحا أن القاهرة ستوجه دعوة إلى الفصائل الفلسطينية، للحضور إلى القاهرة من أجل بحث هذا الملف.

وشدد المصدر ذاته لسوا على تمسك كل الأطراف الفلسطينية بالدور المصري في ملف المصالحة وصولا إلى إنهاء الانقسام الذي يخيم على الأراضي الفلسطينية منذ سنوات، مشددا على أن الدور المصري محوري ولا بديل عنه.


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم