جوال

المشروع الأميركي: لا أحد يأخذنا على محمل الجد

اشرف العجرمي

اشرف العجرمي


في مقال له، نشر في صحيفة «إسرائيل اليوم» يوم الأحد الماضي، تفاخر السفير الأميركي ديفيد فريدمان بنقل السفارة الأميركية إلى القدس بمناسبة مرور عام على هذه الجريمة واعتبره نجاحاً مدوياً يساعد في تحقيق التعايش. وقد استخدم السفير الصهيوني في مقاله تعبير عاصمة إسرائيل الأبدية ووجه انتقادات لاذعة لمنظمة «اليونسكو» ومجلس الأمن لنفي علاقة القدس بالتوراة والتاريخ المزعوم. ومقال السفير الأميركي يضاف إلى سلسلة من المواقف التي صدرت عن أركان الإدارة الأميركية بدءاً من الاعتراف الأميركي بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة وإلغاء القنصلية الأميركية الخاصة بالشؤون الفلسطينية وتحويلها إلى دائرة ملحقة بالسفارة، وشرعنة الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية والاستعداد لقبول فكرة ضم إسرائيل لمستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة، والأحاديث المتكررة عن أن « صفقة القرن » لا تتضمن مبدأ حل الدولتين، وتقوم على مشروع اقتصادي بالأساس، وأخيراً التسريبات في صحيفة «إسرائيل اليوم» للحل القائم على ابتداع تعبير «فلسطين الجديدة» الذي لا يمت بصلة إلى فكرة الدولة الفلسطينية المستقلة في حدود الرابع من حزيران من العام 1967، كلها مؤشرات على أن المشروع الأميركي لا يبتعد كثيراً عن المشروع الاستيطاني الإسرائيلي، وإن كانت الحكومة الإسرائيلية الحالية أو التي قيد التشكيل بزعامة بنيامين نتنياهو لا تفضل طرح خطط تتضمن انسحاباً ولو من جزء صغير من الضفة الغربية.


بناءً على الموقف الأميركي السخي وغير المسبوق تجاه إسرائيل والذي يلبي لها كل مطالبها بل وأحلامها إلى درجة أن صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية اليهودية والمؤيدة لإسرائيل رسمت كاريكاتيراً جعلت فيه الرئيس الأميركي دونالد ترامب شخصاً أعمى يقوده نتنياهو الذي صور على أنه كلب، وقد تراجعت الصحيفة واعتذرت عن الكاريكاتير بسبب احتجاجات إسرائيل ومؤيدي اليمين المتطرف، لا يمكن توقع أن تكون الخطة الأميركية شيئاً يمكن قبوله والبناء عليه، هذا إذا طرحت الخطة أصلاً، حيث يتوقع بعض المحللين أن يكون الهدف من التسريبات والنشر جس النبض وربما خلق رفض للخطة للحيلولة دون طرحها وإحراج إسرائيل بعدم قبول أية بنود فيها. وعلى كل حال سواء أطرحت الخطة الأميركية أم تم تأجيلها لسبب أو لآخر أو حتى إلغاء الفكرة من الأساس، يبدو أن إسرائيل ماضية في سياسة التهويد والضم، وهي ما وعد  بها نتنياهو وتشكل جوهر برنامج الحكومة القادمة التي يسعى إلى تشكيلها.


نحن مقبلون على وضع تضم فيه إسرائيل أجزاء من الضفة الغربية بمباركة أميركية ، ولا شيء على ما يبدو سيثني إسرائيل عن خطتها، والتهديدات الفلسطينية بقلب الطاولة وإعادة النظر في كل الاتفاقات مع إسرائيل، لا تأخذها الأخيرة أو أي طرف دولي على محمل الجد لسبب بسيط هو أننا نهدد منذ سنوات ولم نفعل شيئاً يمنحنا مصداقية ويجعل أعداءنا وأصدقاءنا يتعاملون بجدية مع مواقفنا. ويظهر أن الأوساط الرسمية في إسرائيل تراهن على تكيفنا مع الوضع الراهن والقادم الأكثر سوءاً بناء على تجربة استمرت 25 عاماً متتالية وكان يجب أن يتم تغيير الظروف والشروط بصورة جذرية بعد خمس سنوات على اتفاق أوسلو أي قبل عشرين عاماً من الآن سواء بالتطبيق الكامل لمشروع التسوية على أساس حل الدولتين أو بانهاء المرحلة الانتقالية والبحث عن إطار بديل، ولكن شيئاً لم يحدث سوى مواجهات مسلحة غير مدروسة بدأت بالانتفاضة الثانية ومستمرة بصورة أو بأخرى أعادت استنساخ التجربة بصورة أسوأ وبمشاركة الجميع بما في ذلك المعارضة وعلى رأسها حركة « حماس » التي تكيفت مع فكرة السلطة وتحول مشروعها إلى مجرد الحفاظ على كينونة مشوهة في قطاع غزة . في حين أن النضال السياسي والدبلوماسي وإن كان قد حقق بعض النجاحات فهو لم يغير الواقع على الأرض.


والإسرائيليون يراهنون على الانقسام لتمرير مشروعهم بغض النظر عن وجود أو عدم وجود خطة أميركية لا يمكن أن تكون صفقة في كل الأحوال. والهم الأكبر اليوم هو السعي لتحجيم إيران، والوضع في الخليج بدأ في السخونة التي ربما تقود إلى مواجهات مسلحة، ولعل تفجير وتخريب السفن في الفجيرة هو مقدمة لحرب جديدة في الخليج ضد إيران بشكل رئيس، وحتى لو بدا الطرفان الأميركي والإيراني غير معنيين بالمواجهة، هناك مصلحة إسرائيلية في حصول هذه المواجهة وهذا قد يكون عاملاً مهماً في تقرير وجهة الأمور. 
وحتى لا نخطئ فالتخوفات التي يبثها الجهاز الامني الإسرائيلي في وجه الساسة الإسرائيليين مبنية على الضائقة الاقتصادية والأوضاع الصعبة التي تعيشها المناطق الفلسطينية والتي قد تقود إلى انهيار السلطة الفلسطينية وتضرر الأمن الإسرائيلي، ولهذا السبب تعارض الأجهزة الأمنية الإسرائيلية اقتطاع جزء من أموال المقاصة الفلسطينية وتحث على إيجاد حل سريع لهذه المسألة خوفاً من الفوضى المترتبة على فقدان السلطة السيطرة على الأرض، ولكن لا توجد تقديرات تشير إلى أن الفلسطينيين سيذهبون بعيداً في تنفيذ تهديداتهم، طالم أنهم منقسمون وطالما كل سلطة تريد الحفاظ على نفسها ومكاسبها.


بل إن المجتمع الدولي والاشقاء العرب أيضاً لا يرون جدية فلسطينية في التصدي للمشروع الإسرائيلي- الأميركي، وهذا ما يضعف الردود الدولية ويحولها إلى مجرد بيانات فارغة مكررة بدون أي قوة فعلية قادرة على إحداث ضغط أو تغيير، وما يجعل العرب كذلك لا يبالون بالموقف الفلسطيني ويواصلون سياسة التطبيع مع إسرائيل على الرغم من انتهاكاتها الجسيمة لحقوق الفلسطينيين وتنكرها للقرارات والمرجعيات الدولية الخاصة بالعملية السياسية بما فيها مبادرة السلام العربية، فهل نقوم أخيراً بخطوة تجعل الجميع يأخدون مواقفنا على محمل الجد؟

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر اصحابها، وليس عن وجهة نظر وكالة سوا الإخبارية


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم