جوال
اعلان وطنية هيدر

في يوم الأسير: مهرجان تكريمي للأسرى بعنوان "هنا القدس من دمشق"

هنا القدس من دمشق مهرجان تكريمي للأسرى

هنا القدس من دمشق مهرجان تكريمي للأسرى


دمشق - سوا

أقامت دار الشجرة "فلستينا" مهرجاناً تكريمياً للأسرى المحررين من سجون الاحتلال الإسرائيلي يومي 15 ـ 16 نيسان، تزامناً مع يوم الأسير في صالة مدرج خريجي المعاهد بدمشق، برعاية كل من دار الشجرة "مؤسسة فلستينا" ممثلة بالإعلامية مي أحمد الشهابي مديرة الدار، وسائد عبد العال رئيس حركة فلسطين حرة.

بدأ اليوم الأول، حسب ما وصل "سوا"، بالترحيب بضيوف المهرجان، ثم الوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء فلسطين وسورية، تلاه النشيدين العربيين السوري والفلسطيني.

وفي كلمة الترحيب لمؤسسة "فلستينا" دار الشجرة وحركة فلسطين حرة قالت مي الشهابي: " إننا اليوم نستذكر معاً بطولات وآمال شعبنا الفلسطيني وعوامل الصمود في مواجهة الرواية العنصرية والمزيفة للإسرائيليين".

وأكدت الشهابي على نهج المقاومة لتحقيق الأهداف التي تواجه الاستعمار، وأن على العالم كله أن يدرك أن الجولان هي أرض عربية سورية، لكل هذا نحن اليوم نقف هذه الوقفة تكريماً ليوم الأسير.

ثم ألقى الشاعر جمال القجة قصائد تحمل هم الوطن والصراع العربي ـ الإسرائيلي.

بدوره، أكد الشاعر رضوان قاسم في قصائده على العودة والأسير والمقاومة والصمود.

ومن جانبه، بيَّن مدحت صالح في كلمة الأسرى معاناة الأسرى في السجون، ومجَّد بصمودهم، شاكراً المقاومة على تحرير من تحرر منهم.

ثم طلب أحمد نصار من الشهابي وسائد عبد العال الصعود للمنصة لتكريم الأسرى، حيث تكرَّم الأسرى الذين لا زالوا خلف القضبان وكان نيابة عنهم: عبد الحمد الشطلي نيابة عن الأسير وائل الجاغوب، ومدحت صالح نيابة عن الأسير صدقي المقت، وكان علي جمعة نيابة عن الأسير كميل أو حنيش.

وفي اليوم الثاني للمهرجان ألقى كلمة المهرجان الأمين العام لحركة فلسطين حرة ياسر قشلق، مشدداً على أهمية الوحدة الوطنية، والابتعاد عن الصراعات البينية والتناقضات بين الفصائل التي تساعد على حَرف المسار عن القضية الأساس وهي فلسطين و القدس .

وأن الحركة تتوعد كسر الحصار عن غزة ن خلال البحر مرة جديدة، مشيراً إلى أن صفقة القرن ما هي إلا لتدمير القضية الفلسطينية.

وأشاد بالدولة السورية وانتصارات الجيش العربي السوري، مبيناً أن هناك أشكال عدة للحرب، وهي تلفظ أنفاسها الأخيرة على الصعيد العسكري، وسوف نقاتل ونصمد على الصعيد الاقتصادي والسياسي.

ثم تحدث عبد الله الأحمد عن دور سورية في الوطن العربي وعن الوضع السوري الراهن وعن الصراع العربي الإسرائيلي وما تمثله سورية بالنسبة للقضية الفلسطينية، وعن دول الخليج وممارستهم العدائية تجاه سورية وفلسطين وأسهب بالشرح.

بدوره، تحدث علي عزيز عضو الأمانة العامة للاتحاد العام للأدباء الفلسطينيين، الناطق الرسمي باسم جبهة التحرير الفلسطينية، إلى جملة قضايا سياسية فلسطينية وعربية، مؤكداً على الانقسام، وحذر من محاولات الضغط على رواتب الموظفين لأهداف سياسية تكرس الانقسام.

وتكلم عن مخاطر صفقة القرن بشقيها الفلسطيني والعربي، وأن الجولان عربية وفلسطين وحدة موحدة عاصمتها القدس.

وأشار أن الأردن قد يكون أو بعض مناطق في الأردن قد تكون وطن بديل، وأن ما يتعرض له شعب مصر لخسائر اقتصادية، وإخراج مصر من الصراع العربي ـ الإسرائيلي، وأن موسكو قد كشفت أن الحوارات فيها تدخل أمريكي وفق قواعدها.

ودعا إلى مراجعة شاملة للفكر السياسي، وتشكيل مجلس وطني فلسطيني جديد ولجنة تنفيذية تتسلح بإستراتيجية وبرنامج وطني جديد يعيد الاعتبار للقضية الفلسطينية.

بدوره تحدث طالب إبراهيم عن القدس وعروبتها، وعن حاضنتها التاريخية سورية وعن حكمة القيادة السورية في معالجتها للأزمة السورية، وعن الوضع الاقتصادي والسياسي وما له من تبعيات على الواقع الراهن، وأن فصائل المقاومة الفلسطينية صمدت مع الجيش العربي السوري والقوات الرديفة، مشيداً بدور إيران وروسيا والدول الصديقة.

وأكد أن الجامعة العربية بدون سورية لا تمثل الأمة العربية، وأن سورية ستبقى دولة الممانعة والصمود والتحدي، وأن على الفلسطينيين أن يتوحدوا كي ينتصروا.

ثم تحدث الأسير المحرر أحمد أبو السعود الحنني عن الأحكام والمؤبدات والتعذيب الذي يتعرض له الأسرى، وناشد بالوحدة الوطنية، وأن المقاومة هي الخيار الوحيد لكي تعود الحقوق.

شاكراً حركة فلسطين حرة ودار الشجرة "فلستينا" على هذه اللفتة الكريمة.

ثم دعا نصار و قشلق والشهابي و عبد العال وكوكبة من الحضور السياسي والأدبي للتكريم، حيث كرم الأسرى والباحثون المشاركون والسجناء الذين هم خلف القضبان.

واستلم درع القدس الإعلامية لبنى مرتضى نيابة عن المقاوم في القدس الشريف المطران عطا الله حنا.


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم