جوال

خمسة أشياء يجب معرفتها عن المضادات الحيوية

دبي / سوا / عند دخول فصلي الخريف والشتاء تكثر الإصابة بالبرد والأنفلونزا، وأحيانا التهابات الحلق والأذن، فيلجأ بعض الأشخاص لاستهلاك الأدوية ومنها المضادات الحيوية، لكن دون وصفات طبية. إلا أن هذه المضادات لها بعض الخصوصيات يجب معرفتها قبل استهلاكها.

المضادات الحيوية عبارة عن مواد أو مركبات لها خاصية إيقاف بعض الفطريات والبكتيريا وشلها أو قتلها، والغريب أنها تستخرج من إفرازات بعض الفطريات والبكتيريا الأخرى أثناء نموها، ويمكن تحضيرها حاليا تحضيرا صناعيا كيميائيًا.

في الحالات اللازمة، يصف الطبيب المضادات الحيوية بكمية محددة ولمدة معينة على المريض الالتزام بها للأسباب التالية:

1. مفعول المضادات الحيوية سريع ضد التعفنات الجرثومية، خاصة عندما تصيب المثانة أو الأمعاء، أو التهابات الأذن أو التهاب السحايا.

2. لا تداوي البرد أو الأنفلونزا التي تتسبب فيها الفيروسات، ولهذا لا يصفها الطبيب في هذه الحالات.

3. كلما استعملنا المضادات الحيوية كلما ازدادت إمكانية تكاثر البكتيريا المقاومة. وحسب الوكالة العالمية للأدوية فإن "غرام مستهلك من المضادات الحيوية يقضي على البكتيريا الحساسة للجهاز الهضمي وبالتالي تتزايد البكتيريا المقاومة".

4. من الضروري استعمال المضادات الحيوية طول المدة المحددة وذلك للقضاء على كل البكتيريا التي سببت المرض وتفادي الإصابة به مرة أخرى.

5. المضادات الحيوية يمكن أن تسبب الإسهال.

بالتالي، فإن المضادات الحيوية أدوية ذات أهمية قصوى إذا تم استعمالها بشكل صحيح.

وتعمل هذه المضادات الحيوية المختلفة ضد أنواع محددة من الالتهابات بطرق مختلفة أيضا. واستعمالها جميعها ينطوي على مخاطر معينة ولكن بدرجات متفاوتة، فبعضها أخطر بكثير من بعضها الآخر. لذلك، يجب أن يكون استخدامها مرتبطا بوصفة طبية.

الأخبار الأكثر تداولاً اليوم