جوال
اعلان وطنية هيدر

هيئة الأسرى: أوضاع الأسرى المرضى في معتقلي "عسقلان وريمون" تزداد سوءًا

السجون الإسرائيلية

السجون الإسرائيلية


رام الله - سوا

أصدرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين اليوم الاثنين بيانًا تقول فيه, إنّ سلطات الاحتلال الإسرائيلي تتعمّد استهداف الأسرى بإهمالهم طبيًا وحرمانهم من العلاج وعدم التعامل مع مرضاهم بجديّة وبالتالي تركهم فريسةً للأوجاع.

وأوضحت الهئية بأن الأوضاع الصحية للأسرى والمعتقلين المرضى القابعين في معتقلي "عسقلان وريمون" تزداد صعوبة وتفاقما، نتاجاً لتعرضهم لانتهاكات طبية متواصلة.

ووفقاً لما صدر عن تقرير الهيئة، تم الكشف عن حالة الأسير باسم نعسان (25 عاما) من قرية المغير شمال مدينة رام الله ، الذي يمر بظروف صحية غاية في السوء، فهو يشتكي من إصابة قبل عملية اعتقاله في رجله اليسرى، كما أنه يعاني من مشاكل بالقولون وعُلق له كيس خارجي (للإخراج)، وهو بحاجة ماسة لإجراء عملية جراحية منذ عدة أعوام، غير أن إدارة معتقل "عسقلان" لا زالت تماطل في تحويله، كما أنها تماطل بتقديم مستلزمات طبية ضرورية لحالته لكي يستطيع ممارسة جزء بسيط من حياته داخل جدران المعتقل.

أما عن الأسير معاذ حنني (30 عاما) من بلدة بيت فوريك شرقي مدينة نابلس ، فهو ما زال يشتكي من المماطلة والتسويف بتقديم العلاج له، فهو يعاني منذ أكثر من ثلاثة أعوام من آلام حادة ومستمرة في رأسه، ولغاية اللحظة لم تجر له أية فحوصات طبية لتشخيص حالته، واكتفت إدارة "عسقلان" بإعطائه المسكنات.

كما وثق تقرير الهيئة حالة الأسير خالد الرجوب (48 عاما) من بلدة دورا قضاء الخليل، والذي يعاني من اعاقة في رجله اليمنى منذ الصغر ويستخدم قدماً اصطناعية، ومنذ فترة أصيب بانحراف في عموده الفقري، جراء ما تعرض له من معاملة همجية أثناء نقله على يد قوات النحشون عبر ما يسمى "بالبوسطة"، ومنذ تلك اللحظة وهو يعاني من مشاكل وأوجاع حادة في ظهره، ورغم اعاقته وصعوبة حالته الصحية، لكن إدارة "ريمون" تكتفي بإعطائه مسكنات للآلام فقط.

وطالب الأسير محامي الهيئة عقب زيارته له، بضرورة التدخل الفوري لتقديم العلاج اللازم له نظراً لتدهور حالته الصحية يوماً بعد آخر, بحسب الوكالة الرسمية.


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم