جوال

اكتشاف أطلال قاعدة عسكرية من القرن التاسع عشر

قاعدة عسكرية تحت سجن ألكاتراز

قاعدة عسكرية تحت سجن ألكاتراز

واشنطن - سوا

صرّح فريق من الباحثين من جامعة بيرمنغهام الإنجليزية عن اكتشافهم قاعدة عسكرية تعود للقرن التاسع عشر تحت سجن ألكاتراز المشيد فوق جزيرة بخليج سان فرانسيسكو بالولايات المتحدة الأمريكي.

وقال قائد فريق البحث الجامعي، تيموثي دي سميت: "الأطلال الأثرية لهذه المباني التاريخية تقع على بعد سنتيمترات قليلة تحت أساسات السجن الحالي وهي محفوظة بصورة جيدة".

وأضاف أن الطبقة الخرسانية لأرضية ساحة الترفيه رقيقة للغاية، وفي مناطق توجد هذه الطبقة مباشرة فوق السجن الذي تم تشييده في ستينيات القرن التاسع عشر.

وقال: "من الرائع العثور على التاريخ تحت أقدامنا بحيث يمكننا وضع تصور له وإظهاره للعامة"، وفقاً لـ "سكاي نيوز".

تم إغلاق السجن بسبب التكلفة التشغيلية الباهظة ليصبح مزاراً سياحياً، يأتيه السياح لاستكشافه، وهم لا يدركون أنه كان مقرا لقاعدة عسكرية شاطئية في القرن التاسع عشر.

وكان فريق الباحثين قد استخدم وسائل تقنية متطورة في اكتشافهم القاعدة العسكرية تحت مباني سجن ألكاتراز ذائع الصيت، عبارة عن رادار عالي التقنية والمسح بأجهزة الليزر، من دون الحاجة إلى إجراء أي حفريات أو تنقيبات أثرية.

وقال الباحث الرئيسي في الفريق: "استخدام وسائل الاستشعار عن بعد الحديثة والمتطورة، مثل هذه الأجهزة، يتيح للخبراء الإجابة عن العديد من الأسئلة التاريخية الأساسية بشأن السلوك الإنساني والتنظيم الاجتماعي السائد، بالإضافة إلى التغيرات الثقافية عبر الزمن من دون تكلفة باهظة أو هدم وحفر وتنقيب".