جوال

"شؤون المغتربين" توقع مذكرة تفاهم مع مؤسسة "اعرف تراثك"

شعار دائرة شؤون المغتربين- ارشيفية

شعار دائرة شؤون المغتربين- ارشيفية


رام الله - سوا

وقعت دائرة شؤون المغتربين في منظمة التحرير الفلسطينية، اليوم الاثنين، مذكرة تفاهم، مع مؤسسة "اعرف تراثك" لغرض بناء شراكة استراتيجية فيما يخص المغتربين الفلسطينيين، ومتابعة قضايا وشؤون الجاليات الفلسطينية في المهجر وبلدان الاغتراب.

ووقع الاتفاقية رئيس دائرة شؤون المغتربين نبيل شعث ، ورئيس مؤسسة "اعرف تراثك"، راتب ربيع، و بحضور نهادأبو غوش، ورانية دويكات، من دائرة شؤون المغتربين، ونيقولا قواس من مؤسسة إعراف تراثك. "بحسب الوكالة الرسمية"

وقال شعث:إن المغتربين جزء لا يتجزأ من الشعب الفلسطيني، ويساهمون في نضاله الموحد بقيادة منظمة التحريرالفلسطينية ممثله الشرعي والوحيد، من أجل حقوقه الثابتة والمشروعة في العودة وتقرير المصير والدولةالمستقلة، مؤكداً أن الدائرة تسعى إلى توثيق الروابط بين الجاليات الفلسطينية واتحاداتها وأطرها وبين الوطن الأم وقضيته ومؤسساته، بقيادة المنظمة، وتطوير العلاقات بما يخدم الجاليات في بلدان إقامتها، ويوظف طاقاتها وإمكانيتها لفائدة النضال الوطني الفلسطيني.

ولفت إلى أن دائرة شؤون المغتربين، تحرص على المستوى الاستراتيجي على وحدة جهود الجاليات وتوظيف قدراتها وإمكانياتها في خدمة المصالح العليا للشعب الفلسطيني، إلى جانب السعي لتطوير مضامين جديدة لهذه العلاقات وإغنائها بخدمات ثقافية وتعليمية واقتصادية وسياحية متنوعة، إضافة إلى قيام الجاليات بالمساهمة في بناء وتطوير مؤسسات الدولة وتوفير البيئة المناسبة لاستقطاب الكفاءات والقدرات وتشجيع الاستثمار وكل اشكالالتواصل بين المغتربين ووطنهم الأم، وبناء قاعدة بيانات شاملة ومحدثة حول المغتربين بما يشمل انجاز مسح إحصائي شامل وخصائص الجاليات وانتشارها وتاريخها.

وأشار شعث إلى أهمية هذه المذكرة، مبيناً أن الطرفين تجمعهما رؤية مشتركة نحو الصالح العام في الاختصاصاتالمتقاطعة، كما أن الطرفين عبرا عن رغبتهما في بناء شراكة استراتيجية لتحقيق الأهداف والتطلعات المشتركةلصالح فلسطين قضيةً وشعباً خصوصاً فيما يتعلق بالشعب الفلسطيني في دول الاغتراب، وتعزيز الأهدافالمتقاطعة بين الطرفين.

وبين أن الدائرة تسعى الى توقيع العديد من الاتفاقيات المماثلة مع الجمعيات والمؤسسات ذات العلاقة ضمنخطتها للعمل المشترك وصولا لتحقيق الاهداف المرجوة.

بدوره، أعرب ربيع عن ارتياحه لتوقيع الاتفاقية مع دائرة شؤون المغتربين، بما يعزز الروابط وبناء العلاقات بين الفلسطينيين في الشتات والوطن، وينمي مفهوم فلسطين باعتبارها أرض الفرص والاستثمار، من خلال تطوير وبناء برامج تخلق فرص العمل وتحقق النماء والازدهار، عبر تشجيع التجارة والاستثمار، إلى جانب تمكين المغتربين الفلسطينيين في بناء علاقات وشبكات لدعم وتطوير فلسطين في دولهم المستضيفة ودول جنسياتهم وإقامتهم.

ولفت إلى أن المذكرة ستنعكس بتجليات ستظهر في جوانب مختلفة، أبرزها: إحضار المغتربين الفلسطينيين من فئات عمرية مختلفة لزيارة فلسطين، وتعزيز فهمهم لفلسطين وثقافتها، فضلاً عن مساقاتها الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والتاريخية، وزيادة ترابطهم وتواصلهم مع أرضهم وقضيتهم وشعبهم، من خلال الزيارات الميدانية والمحاضرات والاجتماعات مع القيادات والشخصيات الفلسطينية الأكثر تأثيراً على الساحة الداخلية وعلى كافة المستويات.

ونصّت المذكرة، على ضرورة العمل على المشاريع والبرامج المشتركة التي تشملها الاتفاقية داخل الوطن، ومن بينهابرنامج "اعرف تراثك" القيادي والذي يشمل رحلات العودة إلى الوطن، وعقد مؤتمرات المغتربين الفلسطينيين،وتعزيز المشاريع والبرامج المشتركة التي تشملها الاتفاقية في دول الاغتراب.

كما هدفت إلى الوصول والتعاون بين المجتمعات والمؤسسات والجاليات الفلسطينية في شتى دول الاغتراب،والتنسيق فيما بينها، لتطوير برامج وأنشطة وفعاليات تعليمية وتثقيفية للمغتربين الفلسطينيين عن فلسطين، وماالذي تقدمه فلسطين لمغتربيها، وما الذي يمكن أن يقدمه المغتربون الفلسطينيون لها.

وركزت مذكرة التفاهم، على تطوير برامج لإدارة الأعمال والاستثمار لدعم وتنمية وتطوير فلسطين، من خلال برنامجقادة الأعمال المستقبليين لإنشاء آلية تسمح بالفرص التنظيمية لرجال الأعمال وأصحاب رؤوس الأموال الذين يعيشون في الشتات للاستثمار في المشاريع والمؤسسات الفلسطينية، والسعي إلى تثقيف الفلسطينيين في الشتات حول فرص الاستثمار في فلسطين، وتعزيز استيراد وتصدير المنتجات الفلسطينية.

واهتمت بتطوير برامج التحشيد وتجنيد الدعم العالمي للقضية والشعب الفلسطيني، من خلال خلق قنوات ووسائل واليات وادوات الوصول لصناع القرار في دول العالم وكذلك الرأي العام للشعوب بما يتضمن ولا ينحصر بـِ وسائل التكنولوجيا الحديثة ووسائل التواصل الاجتماعي، إلى جانب التوسع والوصول لمختلف دول العالم من خلال برامج ملائمة ومستجيبة لاحتياجات القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني، في كافة أماكن تواجده، والقدرة للوصول للشعوب وصناع القرار دعماً لفلسطين قضية وشعباً وكذلك تطوير برامج تلبي احتياجات المغتربين الفلسطينيينفي شتى دول الاغتراب.

يشار إلى أن مؤسسة "أعرف تراثك" تضم أكثر من 300 شاب يمثلون الجاليات الفلسطينية كسفراء لفلسطين، وهم مشاركون في برامجها منذ 8 سنوات، ويمثلون 17 دولة في خمس قارات، وهي مؤسسة وطنية وتنموية غيرربحية، مسجلة في الولايات المتحدة، وتسعى لتنمية جيل قيادي فلسطيني في دول الاغتراب، بتمكينهم وتقويتهموتوجيههم وربطهم بفلسطين ثقافياً وحضارياً وتاريخياً واقتصادياً وتنموياً ووطنياً، ومساعدتهم وأقرانهم داخلفلسطين، في إيجاد رؤية مشتركة للعمل لخدمة فلسطين قضيةً وشعباً ولبناء المستقبل المشرق.


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم