جوال

تكنولوجيا النوم للعلاج من الأرق

طوق الرأس إيرغو نايت

طوق الرأس إيرغو نايت


باريس - سوا

ارتفعت وتيرة تحذيرات الخبراء من “وباء” العصر الذي يمثل أكبر تهديد للصحة العامة، وتتجاوز تأثيراته كل الأعمار وكل الطبقات، وهو الأرق المرتبط بالمنتجات التفاعلية المتصلة بالهواتف الذكية والأجهزة اللوحية.

وبدأت الشركات الناشئة والعملاقة التي تستثمر في الخدمات الصحية تدرك قيمة “الحاجة إلى النوم” وتعمل جاهدة على إيجاد سبل لمعالجة الناس الذين يعانون من الأرق ومضاعفاته الخطيرة.

سيطرت في السنوات الأخيرة “تكنولوجيا النوم” على المعارض الدولية، وتسعى كذلك الشركات المصنعة للهواتف الذكية والأجهزة اللوحية لتطوير منتجاتها بغية تقليل تأثيرها على نوم مستخدميها، وقد قامت شركة أبل مؤخرا بتحديث نظام التشغيل ios في أجهزة “آيفون” وأضافت ميزة اختيارية “استخدام ليلي” للحد من انبعاث الضوء الأزرق، وذلك بتغيير لون الشاشة بعد غروب الشمس.

ومن بين المنتجات المثيرة للاهتمام قدمت مجموعة “إيرغو” الفرنسية وهي شركة رائدة في مجال الرعاية الصحية، طوق رأس يسمى “إيرغو نايت”، ويختلف عن الأجهزة الأخرى كونه يتم ارتداؤه أثناء النهار لمدة 20 دقيقة في اليوم ولثلاث مرات في الأسبوع طيلة ثلاثة أشهر، حيث تقوم مجسات إلكترونية “إي.إي.جي” مثبتة على الرأس بقياس موجات الدماغ الخاصة بالفص المراد تدريبه، وبواسطة برنامج خاص يتم ربط الموجات بلعبة تظهر في شكل صورة على شاشة جهاز كمبيوتر، ويركز الشخص أفكاره لتحريك الصورة، وكلما كان التركيز على الموجات الصحيحة تحسن الأداء، والهدف من ذلك تدريب موجات الدماغ للنوم بشكل أفضل.

ويقول جويرك لو لوس المدير التنفيذي للشركة في بيان، إن “إيرغو نايت” تسمح للمستهلكين بالتمارين الرياضية للنوم في أي توقيت أو عادات تناسب نمط حياتهم، بحسب موقع العرب.

ويرى الخبراء أن التقنيات التي تعمل على تحسين النوم بشكل استباقي، ستصبح أكثر بروزا في السنوات القادمة، وستستخدم الابتكارات لمعالجة “وباء الحرمان من النوم” والحصول على الراحة المطلوبة وتعزيز نوعية النوم لدينا، ومن المتوقع أن يصل حجم سوق هذه المنتجات إلى ما يقارب 80 مليار دولار في عام 2020.


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم