مستذئب الهند وسط أصدقائه وقصته المحيرة

الطفل المستذئب في الهند

الطفل المستذئب في الهند


نيودلهي - وكالات

لاليت باتيدار، طفل هندي وأحد المصابين بمرض متلازمة الذئب حيث يغطي الشعر أغلب المناطق في جسده ويظهر بكثافة على وجهه، فيستحوذ باتيدار على نظر المارين في البلدة، لكنه أحد أبرز الشخصيات في مدرسته وأشهرها في مدينة راتلام بولاية ماديا براديش وسط الهند.

يقول لاليت: "ولدت بشعر كثير على وجهي، وهذا يجعلني مختلفاً عن الآخرين، أحياناً أتمنى لو أنني مثل بقية الأطفال، لكن لا يمكنني فعل شئ حيال ذلك، لقد اعتدت على حالتي، وعادة ما أشعر بالارتياح تجاه نفسي".

وتقول والدة لاليت إنه: "بعد ساعة من ولادته دهشت لرؤية جسده مغطى بكمية غير عادية من الشعر، طلبنا على الفور من طبيب الأطفال المحلي أن يفحصه، فقص شعره الزائد وقال إنه لا يوجد علاج لهذا، إنه مختلف ولكن ما زال مميزاً للغاية بالنسبة لي، لأنه ولد بعد العديد من الصلوات الخاصة"، وفقاً لـ"سكاي نيوز".

ومتلازمة الذئب أو متلازمة أمبراس عبارة عن إفراط في نموّ الشّعر وهي حالة مرضية تشهد فيها بعض الأماكن في الجسم، مثل الوجه، نموًا مفرطًا للشعر تجعل شكل المصاب الشعر أقرب إلى شكل شخصيات المستذئبين الخيالية التي نراها في الأفلام.

ولم يتوصل العلماء لتحديد أسباب محددة لهذا المرض، إلا أن باحثون يعتقدون أنه قد ينجم عن حدوث بعض الاضطرابات الهرمونية والوراثية في جسم الإنسان، وفي بعض الأحيان بعد الإصابة بمرض السرطان بفعل التغير الهرموني نتيجة التعرض لعلاجات كيمياوية.

 

 

 


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم