جوال

سور الأزبكية يوجه انتقاداته لمعرض القاهرة الدولي

سور الازبكية -ارشيفية-

سور الازبكية -ارشيفية-


القاهرة - سوا

لاقت فعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب بدورته الـ50 في مركز المعارض المصري انتقاداً لاذعاً من أصحاب المكتبات القديمة في سور الازبكية لوجود اختلافات كثيرة بالنسبة لملاك المكتبات كالنفقات وعدد المشاركين .

وأكد أحد اهم المشاركين القدماء في معرض الكتاب العم حربي أن إدارة المعرض فرضت شروطاً تعجيزية للمشاركة تفوق إمكانيات أصحاب مكتبات سور الأزبكية القديم منها مشاركة 33 مكتبة فقط من أصل 133 الأمر الذي رفضه أصحاب المكتبات.

يقول العم حربي: "لا نريد معرضهم الآن، وضعوا لنا شروطا تعجيزية للمشاركة ووافقنا عليها على الرغم من أنها قد تفوق إمكانياتنا، قالوا لنا لا شيء سنقدمه لكم دون مقابل مادي ووافقنا، لكنهم اشترطوا في النهاية مشاركة 33 مكتبة فقط من أصل 133 في السور، وهذا ما لم نتحمله"، موضحا "لسنا ضد الدولة، ونحن أول من يحب المشاركة في أي شيء يشرف مصر، لكن الهيئة هي السبب في كل ذلك"، وفق "سبوتنيك".

يضيف العم حربي: "نحن هنا نتعامل ككيان وجسد واحد، أنا ورثت هذه المكتبة عن أبي وجدي من قبله، وأعمل فيها منذ كان عمري 7 سنوات، تربيت على الثقافة وقيمة الكتب، أعرف كل جيراني والمكتبات في السور، نحن هنا نشعر ببعضنا البعض، ولا يمكن أن نوافق على أن يذهب بعضنا بينما البعض الآخر لا، هذا ليس عدلا، فالجميع هنا يحضر للمعرض بشكل سنوي وينتظر ليسد حاجته ومديونياته".

وعن أسباب شروط هيئة الكتاب المنظمة للمعرض، قال العم حربي وهو من كان يتولى مخاطبة الهيئة باسم مكتبات السور: "الهيئة اشترطت علينا نقل الكتب فقط للمعرض، وتأجير الأرفف والطاولات والكراسي منها مقابل مبالغ مالية قد لا تناسب بعضنا، لكننا وافقنا، وكذلك اشترطوا تأجير متر العرض لكل مكتبة من السور مقابل 1200 جنيه (نحو 70 دولاراً) ووافقنا، على الرغم من أن ذات الهيئة تؤجر المتر بـ950 جنيه لمكتبات اتحاد الناشرين وهم بالتأكيد لديهم قدرات وإمكانيات أكبر منا".

تابع العم حربي: "في النهاية قالت لنا الهيئة سنوفر أماكن لـ33 مكتبة فقط، ولن يكون هناك مكان لأكثر، هذا ما دفعنا لتقديم خطاب اعتذار مسبب للهيئة، وفوجئنا بعدم الاهتمام به وكأنهم وجدوها فرصة ليقولوا لنا نحن لا نريد مشاركتكم في المعرض".

من جانبه قال عضو اللجنة العليا لمعرض القاهرة الدولي للكتاب المشرف العام للدورة الـ50 شوكت المصري إن مساحة المعرض هذا العام تقلصت بنسبة النصف تقريباً ولذلك فإن المشاركة لم تعد متاحة لجميع الناشرين.

وأضاف المصري في تصريحاته: "هناك بالفعل 5 مكتبات من سور الأزبكية أجّرت أماكن داخل المعرض، وهذه ستكون مفاجأة للممتنعين عن المشاركة"، وتابع: "المعرض ليس لديه مشكلة مع مكتبات سور الأزبكية بل على العكس تماما نحن نشجعهم، ولم نرفض إقامتهم لمعرض مواز فهذا في النهاية في صالح القارئ".

وعن تكاليف المعرض، قال المصري: "نحن نتحدث عن تكلفة إجمالية للمعرض تبلغ 85 مليون جنيه، ما يدخل للمعرض منها نحو 20 مليون جنيه فقط، والباقي تتكفل به الدولة".


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم