جوال

بالأرقام.. الأرض الفلسطينية المحتلة تشهد مزيداً من جرائم الحرب الإسرائيلية

الطواقم الطبية تنقل مصابين مسيرات العودة شرق غزة - ارشيفية -

الطواقم الطبية تنقل مصابين مسيرات العودة شرق غزة - ارشيفية -


غزة - سوا

أصدر المركز الفلسطيني لحقوق الانسان، اليوم الخميس، تقريره الاسبوعي حول الانتهاكات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة من (3-9) يناير/ كانون ثاني 2019.


وجاء التقرير على النحو الأتي كما وصل وكالة (سوا) الإخبارية:

· قوات الاحتلال تواصل استخدام القوة المفرطة تجاه المتظاهرين السلميين في قطاع غزة

- إصابة (56) مدنيا، بينهم (10) أطفال، و(3) نساء، و(5) صحفيين، و(6) مسعفين، ووصفت إصابة أحدهم بالخطيرة.

· إصابة (10) مواطنين، بينهم (4) أطفال، وامرأة، وصحفي، ومسعف في الضفة الغربية.

· استمرار إطلاق النار تجاه المناطق الحدودية لقطاع غزة، دون وقوع إصابات

· الطيران الحربي الإسرائيلي يطلق (5) صواريخ تجاه نقطتي مراقبة تابعتين لفصائل المقاومة، ويدمرهما

· قوات الاحتلال تنفذ (82) عملية اقتحام في الضفة الغربية، و(4) عمليات توغل محدودة في قطاع غزة

- اعتقال (49) مواطناً، بينهم (14) طفلاً، اعتقل اثنان منهم في مدينة القدس.

· الأعمال الاستيطانية تتواصل في الضفة الغربية.

- قوات الاحتلال تقتلع (50) شجرة زيتون مزروعة على مساحة 3 دونمات، غرب مدينة سلفيت

- المستوطنون يقتلعون (75) شجرة وشتلة زيتون شمال وجنوب محافظة الخليل

· قوات الاحتلال تواصل حصارها الجائر على القطاع للعام الثاني عشر على التوالي، وتقسيم الضفة إلى كانتونات

- 103 حواجز ثابتة؛ و96 حاجزاً طياراً؛ و14 طريقا مغلقة تعيق حركة مرور المواطنين الفلسطينيين في الضفة الغربية

- اعتقال (8) مواطنين، بينهم امرأة، على الحواجز العسكرية الداخلية في الضفة

ملخص:

واصلت قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي خلال الفترة التي يغطيها التقرير الحالي (3/1/2019 - 9/1/2019)، انتهاكاتها الجسيمة والمنظمة لقواعد القانون الدولي الإنساني، والقانون الدولي لحقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة. وخلال الأسبوع الذي يغطيه هذا التقرير، استمرت تلك القوات في استخدام القوة ضد المدنيين الفلسطينيين المشاركين في مسيرات العودة وكسر الحصار، التي انطلقت في قطاع غزة منذ تاريخ 30/3/2018، حيث سقط الآلاف ما بين قتيل وجريح منذ ذلك التاريخ، فضلا عن أعمال القصف المدفعي للأراضي الزراعية، وسط تشديد الحصار المفروض منذ نحو 12 عاما، وملاحقة الصيادين في عرض البحر. وفي الضفة الغربية أمعنت قوات الاحتلال في الاستيلاء على الأراضي خدمة لمشاريعها الاستيطانية، وتهويد مدينة القدس، والاعتقالات التعسفية، وملاحقة المزارعين. تجري تلك الانتهاكات المنظمة في ظل صمت المجتمع الدولي، الأمر الذي دفع بإسرائيل وقوات جيشها للتعامل على أنها دولة فوق القانون.

وكانت الانتهاكات والجرائم التي اقترفت خلال الأسبوع الذي يغطيه هذا التقرير على النـحو التالي:

* أعمال القتل والقصف وإطلاق النار:

استمرت قوات الاحتلال الإسرائيلي باستخدام القوة المسلحة المميتة ضد المشاركين في المظاهرات السلمية التي جرى تنظيمها ضمن فعاليات ( مسيرة العودة وكسر الحصار) في قطاع غزة، والذي يشهد للأسبوع الأربعين على التوالي مسيرات سلمية على المنطقة الحدودية الشرقية والشمالية للقطاع. كما وتستخدم تلك القوات القوة ضد المدنيين الذين يشاركون في التظاهر أثناء اقتحامها للتجمعات السكانية في الضفة. ففي قطاع غزة، أصابت قوات الاحتلال الإسرائيلي (56) مدنيا، بينهم (10) أطفال، و(3) نساء، و(5) صحفيين، و(6) مسعفين، ووصفت إصابة أحدهم بالخطيرة. وفي الضفة الغربية، أصابت تلك القوات (10) مواطنين، بينهم (4) أطفال، وامرأة، وصحفي، ومسعف.

ففي قطاع غزة، وفي إطار استخدامها القوة المفرطة ضد المتظاهرين السلميين على حدود القطاع، أصابت قوات الاحتلال الإسرائيلي (56) مدنيا، بينهم (10) أطفال، و(3) نساء، و(5) صحفيين، و(6) مسعفين، ووصفت إصابة أحدهم بالخطيرة.


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم