"الخارجية" تطالب مجلس الأمن تحمل مسؤولياته تجاه التغول الاستيطاني وتنفيذ القرار 2334

"الخارجية" تطالب مجلس الأمن تحمل مسؤولياته تجاه التغول الاستيطاني وتنفيذ القرار 2334

"الخارجية" تطالب مجلس الأمن تحمل مسؤولياته تجاه التغول الاستيطاني وتنفيذ القرار 2334


رام الله - سوا

 أدانت وزارة الخارجية والمغتربين، ما كشف عنه مركز أبحاث الأراضي في القدس، أن وزارة المالية الإسرائيلية، منحت الترخيص لتنفيذ مخطط استيطاني  والاستيلاء على حوالي 139 دونما من أراضي قرية دير دبوان، شرق محافظة رام الله .

ووفق الوكالة الرسمية فقد رأت الوزارة، في بيان لها اليوم الخميس، أن تنفيذ المخطط الاستيطاني حلقة في مسلسل تعزيز الاستيطان الإسرائيلي في الأرض الفلسطينية المحتلة، وأن هذا القرار الاستيطاني يؤكد أن حكومة نتنياهو ماضية في تنفيذ سياساتها ومخططاتها الاستيطانية، ضاربة بعرض الحائط جميع الإدانات الدولية لتلك السياسات، بما يعني أن إسرائيل تتعايش مع هذه الإدانات، وتستمر في حربها الشرسة للقضاء نهائياً على حل الدولتين.

طالب الوزارة المجتمع الدولي ومؤسساته الأممية والإقليمية عدم الاكتفاء بنشر بيانات الإدانة للاستيطان، أو الاكتفاء بإعلان مخاوفهم وقلقهم على مصير حل الدولتين أو الاكتفاء بتشخيص العراقيل امام تطبيق مبدأ حل الدولتين. أن الاستخفاف الاسرائيلي بالمواقف الدولية يستدعي وضع الحلول العملية، واتخاذ الإجراءات والقرارات الكفيلة لتطبيق حل الدولتين، من خلال إلزام إسرائيل كقوة احتلال الانصياع لإرادة السلام الدولية، وتنفيذ قرار مجلس الامن 2334، وإنهاء احتلالها امتثالا للشرعية الدولية وقراراتها.


الأكثر قراءة هذا اليوم