جوال

مستشفى أريحا الحكومي .. بوابة طبية لحدودنا الشرقية

اريحا / سوا / أفادت وزارة الصحة أن مستشفى أريحا الحكومي استقبل أكثر من 60 ألف مواطن عام 2014، موزعين على أقسام الطوارئ والكلى والعيادات.

وقال مدير المستشفى د. ناصر عناني إن مختبرات مستشفى أريحا الحكومي أجرت عام 2014 حوالي 60 ألف فحص، مضيفاً أن قسم العمليات أجرى حوالي 2000 عملية جراحية كبرى وصغرى.

وأجرى قسم الأشعة في المستشفى 21 ألف صورة إشعاعية، فيما بلغ عدد الولادات حوالي 900 في نفس العام.

وافتتح المستشفى في عهد الرئيس الراحل ياسر عرفات بتمويل من الحكومة اليابانية عاك 1998، بتكلفة 16 مليون دولار.

وأضاف د. عناني أن مستشفى أريحا الحكومي يعد مستشفى مركزياً وهاماً كونه يقع في منطقة هامة على الصعيد السياسي والسياحي والاقتصادي والديني، وهو الوحيد في منطقة الأغوار التي تشكل سدس مساحة فلسطين، وهي منطقة مهددة ومستهدفة من قبل الاحتلال.

وأشار إلى أن أهمية مستشفى أريحا الحكومي تنبع في كونه الوحيد الذي يلجأ إليه المواطنون.

ويخدم مستشفى اريحا مواطني الأغوار ومرضى من مدن الخليل و رام الله ، إضافة للسائحين من مدن الضفة والسياح الأجانب، والمشاركين في الدورات الرياضية والمخيمات الشتوية في أريحا، كما يخدم المستشفى مواطني أبو ديس والعيزرية وقطاع من البدو المتوجدين في منطقة الأغوار.

وأوضح د. عناني أن مستشفى أريحا خضع لعملية ترميم عام 2011 يتكلفة 3 مليون دولار بتمويل من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، وتم بناء وحدة غسيل كلى وسكن للأطباء والتمريض.

ويضم المستشفى 54 سريراً طبياً لمختلف الأقسام الطبية، و12 سريراً لقسم الطوارئ.

وقال مدير المستشفى إن قسم العمليات في المستشفى يجري كل عمليات النسائية بواسطة المنظار بما فيها من عمليات استئصال رحم أو عمليات المبايض، مضيفا أن مستشفى أريحا الحكومي هو المستشفى الوحيد في فلسطين الذي يحوي على مركز لتدريب جراحة المناظير.

ويعمل في أقسام المستشفى 189 كادراً منهم 42 طبيباً و65 ممرضاً و33 إدارياً، 6 فنيي أشعة، 12 فني مختبر، 5 فنيي تخدير، 4 صيادلة، أخصائي علاج طبيعي، 4 فنيي صيانة، 12 عاملاً، و5 كوادر على بند المياومة.

من جهته، أثنى وزير الصحة د. جواد عواد على أداء العاملين في مستشفى أريحا الحكومي، مؤكداً اهتمام حكومة التوافق ووزارة الصحة بدعم مناطق الأغوار.

وأضاف وزير الصحة أن سياسة الوزارة تقوم على تطوير الخدمات الطبية المقدمة للمواطن الفلسطيني، موضحاً أن المستشفيات الحكومية خط دفاع مهم يجب الاهتمام به وتطويره.