جوال
اعلان تليجرام

الحكومة تكشف تفاصيل اعتداء المستوطنين على موكب الحمد الله

موكب رئيس الوزار الفلسطين رامي الحمد الله - ارشيفية -

موكب رئيس الوزار الفلسطين رامي الحمد الله - ارشيفية -

رام الله - سوا

أكدت حكومة الوفاق الفلسطينية، اليوم الخميس، إصابة أثنين من مرافقي رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله، بعد اعتداء المستوطنين على موكبه بالحجارة قرب حاجز زعترة جنوب مدينة نابلس الأسبوع الماضي.

ووفقاً لوكالة الأنباء الرسمية، قال المتحدث الرسمي باسم الحكومة يوسف المحمود، إن الاعتداء وقع عند الساعة الثانية من فجر يوم عيد الميلاد المجيد، الخامس والعشرين من الشهر الماضي، خلال عودة رئيس الوزراء من مدينة بيت لحم ، حيث شارك أبناء شعبنا احتفالات عيد الميلاد.

ونوه المحمود، إلى أن اعتداء المستوطنين وقع في مكان استشهاد المواطنة عائشة الرابي، في تشرين أول الماضي، عندما هاجمت المستوطنون سيارتها بالحجارة.

وأكد المحمود على أن هذا الاعتداء الإجرامي جزء من العدوان المستمر على أبناء شعبنا، وأن تلك الاعتداءات لن تزيدنا إلا إصرارا على مواجهة الاحتلال ومستوطنيه، وذلك بتعزيز الصمود والبقاء في بلادنا فلسطين حتى إنهاء الاحتلال وتحقيق إقامة دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس العربية على كامل حدود عام 67 .

وأكدت وسائل إعلام إسرائيلية، أن المستوطنين الذين اعتدوا على موكب رئيس الوزراء الفلسطيني، هم أنفسهم الذين ارتكبوا جريمة قتل الشهيدة عائشة الرابي.