جوال

الخليل: توصية بتفعيل دور الرقابة على المنشآت الصناعية

الخليل/ سوا/ أوصت ورشة عمل نظمتها سلطة جودة البيئة في الخليل اليوم الخميس، حول ’المتطلبات البيئية في الصناعات الوطنية قطاع الصناعات الكيميائية’، بضرورة إنشاء مدن صناعية خاصة في محافظة الخليل، وتفعيل دور الرقابة والتفتيش على المنشآت الصناعية، وحثها على تحسين أوضاعها البيئية.

كما شددت الورشة، على ضرورة تطبيق أصحاب المصانع والمنشآت الصناعية للقوانين والأنظمة البيئية، ونوهت إلى أهمية إنشاء مصانع حديثة مختصة بتدوير المخلفات، خاصة البلاستيكية لاستخدامها في الصناعات غير الغذائية، وحثت على إنشاء وحدات داخل الشرطة تعنى بأمور البيئة من أجل الحفاظ على بيئة خالية من التلوث في فلسطين.

وافتتح الورشة مدير مكتب سلطة جودة البيئة في محافظة بيت لحم هاشم صلاح، مؤكدا أهمية التعاون المشترك بين سلطة البيئة والقطاعات الصناعية المختلفة، خاصة في ما يتعلق بتطبيق الشروط البيئية وتحسين وضع المنشآت، لحماية مجتمعنا من الأضرار الناجمة عن التلوث البيئي.

من ناحيته أكد نائب مدير عام الإدارة العامة لحماية البيئة في سلطة جودة البيئة محمود أبو شنب، ضرورة زيادة التفاعل بين سلطة البيئة واتحادات الصناعات المختلفة لحماية البيئة في فلسطين من التلوث.

ونوه ممثل محافظ الخليل أكرم الشروف، إلى أن الصناعة والاقتصاد والبيئة لا يمكن تفريقهما، ولحماية البيئة يجب تعريف الناس بما تسببه هذه المصانع والمنشآت من أمراض تؤثر على صحة الإنسان، إن وجدت في الأحياء السكنية.

من جانبه، أوضح رئيس اتحاد الصناعات البلاستيكية أحمد حسونة، أن صناعة البلاستيك شهدت منذ ستينيات القرن الماضي تطورا ملحوظا في فلسطين، مشيرا إلى وجود ما يزيد عن 140 مصنعا يعمل في قطاع البلاستيك، وتشغل آلاف العمال.