عريقات للإدارة الامريكية: فلسطين والقدس ليست للبيع

صائب عريقات - أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير

صائب عريقات - أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير


رام الله - سوا

اعتبر أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير د. صائب عريقات انه وبعد مرور عام كامل على الاعلان الامريكي القدس عاصمة لدولة الاحتلال وكل ما قامت به هذه الادارة من ممارسات واجراءات احادية مخالفة للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية لم تنشأ حق او تؤسس لالتزام عبر تبنيها لرؤية رئيس الوزراء الاسرائيلي للحل والذي يطرحها منذ سنوات بعزل حل الدولتين وتشريع الاستيطان.

واشار عريقات في حديث لإذاعة "صوت فلسطين" الرسمية صباح اليوم ، الى ان الادارة الامريكية تحاول تصفية القضية الفلسطينية وضرب المشروع الوطني كرجال اعمال ورجال عقارات عبر لي ذراع الشعب والقيادة الفلسطينية وممارسة الابتزاز والبلطجة.

وأوضح ان الادارة الامريكية تعتقد بأنها تستطيع الحصول على القدس بالثمن الذي تريده لذلك قامت بقطع ثمانمائة واربعة واربعين مليون دولار عن الشعب الفلسطيني، مؤكدا في هذا الاطار بأن فلسطين والقدس ليستا للبيع ولن تكونا على الاطلاق.

ولفت امين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الى ان الادارة الامريكية تعد العدة الان لطرح فكرة نتنياهو، عن الدولة بنظامين وابقاء الوضع على ما هو عليه واسقاط ملف القدس واللاجئين والحدود ضمن صفقة القرن ، مؤكدا ان هذه الجهود مصيرها الفشل والزوال ومشددا على ان من يريد تجفيف مستنقع الارهاب في المنطقة عليه ان يبدا بإنهاء الاحتلال الاسرائيلي وإقامة دولة فلسطين المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية.

وطالب عريقات المحكمة الجنائية الدولية بأن يصدر مجلسها القضائي قرارا بالتحقيق مع المسؤولين الاسرائيليين وخاصة ما يتعلق بملف الاستيطان والعدوان على غزة والقدس اضافة الى ملف الاسرى.


الأكثر قراءة هذا اليوم