معاريف: عملية درع الشمال علاقات عامة وليس عملية عسكرية

حفريات عند الحدود بين لبنان واسرائيل

حفريات عند الحدود بين لبنان واسرائيل


القدس - سوا

نقلت صحيفة معاريف الاسرائيلية عن مصدر إسرائيلي على علاقة بعملية درع الشمال قوله بان ما يجرى على حدود لبنان علاقات عامة وليس عملية عسكرية.

وهاجم المصدر وفقا لمعاريف رئيس الاركان الاسرائيلي على الخروج للعملية خلال هذه الفترة.

وقال :" في الجيش حتى الباطون المسكوب داخل الأنفاق يتم بحسابات دقيقة حتى لا يتجاوز الحدود، ويجعل حزب الله يتحدث عن انتهاك السيادة اللبنانية، مع العلم أن حزب الله هو من ينتهك السيادة الإسرائيلية" حسب المصدر نفسه.

وأضاف :" رئيس الأركان غادي أيزنكوت هو من دفع للخروج لهذه العملية، والسبب إنه لا يريد إنهاء فترة ولايته بتقرير مفوض شكاوى الجنود في الجيش الإسرائيلي والذي ادعى أن الجيش الإسرائيلي غير جاهز للحرب، وإن الضباط في الجيش لا يقولون الحقيقة، بل يريد أن ينهيها بشيء آخر".

إقرأ/ي أيضا: اسرائيل تكشف خفايا جديدة عن عملية درع الشمال

وتابع:" مطلع شهر نوفمبر الماضي قدم الجيش خطة لتدمير أنفاق حزب الله، ولكنه قال أن الأولوية الآن الاستعداد لموجة (الإرهاب) التي قد تندلع، إلا أن رئيس الأركان استطاع بث الخوف لدى الجميع، وفي الكابينيت أيضاً، ودفع باتجاه تنفيذ العملية في هذا التوقيت، وخلال ذلك الاجتماع اقتنع معظم الوزراء أنه ليس الوقت المناسب لشن حرب على حركة حماس في غزة.

وأوضح المصدر بحسب معاريف ان عملية درع الشمال لها هدف إضافي وهو صرف الأنظار عن ما سيجري خلال الأيام القادمة، وهو تحويل مبلغ 15 مليون دولار أخرى لحركة حماس في قطاع غزة.


الأكثر قراءة هذا اليوم