الحية: حماس وافقت على الورقة المصرية وهذا ما نطلبه من فتح

القيادي في حركة حماس خليل الحية

القيادي في حركة حماس خليل الحية


غزة - متابعة سوا

أكد عضو المكتب السياسي لحركة حماس خليل الحية أن حركته وافقت على الورقة المصرية للمصالحة الفلسطينية، مطالبا حركة فتح بمغادر مربع الانتظار.

وقال الحية خلال كلمة له في مؤتمر القدس العلمي الثاني عشر الذي عقد اليوم في غزة:" الاخوة المصريون قدموا رؤية مصرية متمثلة في ورقة واضحة لإنهاء الانقسام وترتيب البيت الفلسطيني، وقد حملت متطلبات الفصائل الوطنية بشكل عام".

وأشار الحية إلى أن حركته أبدت موافقتها على هذه الورقة، مطالبا حركة فتح "بمغادرة مربع الانتظار الذي يضرنا جميعنا".

وأعرب الحية عن تقدير حركته للجهد المصري المبذول لإنهاء الانقسام وإعادة ترتيب البيت الفلسطيني.

وشدد الحية على ضرورة توحيد الجهود والعمل وإعادة الاعتبار لوحدة شعبنا ومغادرة مربع الانقسام والانتظار والتفرد والاقصاء، من أجل مواجهة ما تتعرض له القضية الفلسطينية والقدس من تصفية وتهويد.

وأضاف الحية:" يجب ان نستشعر الخطر، وأن نتوحد على قاعدة وحدة قوامها الشراكة وبناء المؤسسات الوطنية بناء على الاتفاقيات الموقعة.

وتابع:" نمد أيدينا لشراكة حقيقية تعيد بناء مؤسساتنا الوطنية في مقدمتها منظمة التحرير".

أقرأ/ي أيضا: قيادي في فتـح: مشروع ادانة حـماس خطوة لتوجيه ضربة عسكرية قاسية لـ غـزة

ولفت الحية إلى أن شعبنا لا يقبل ولن يقبل وجود الاحتلال على أرض فلسطين وعلى القدس على وجه الخصوص.

وبين أن القدس عنوان صراعنا مع هذا الاحتلال؛ لذلك يحاول إنهاء قضية القدس بأسرع وقت ممكن.

وأوضح الحية أن الاحتلال يحاول حسم قضية القدس بسرعة، مضيفا أن ما يحدث في الخان الأحمر دليل على ذلك، وأن القدس في أقصى درجات الخطر.

وتابع الحية:" نريد من السلطة ومنظمة التحرير أن تُضخ الأموال للقدس وأهلها بدلا من ضخها للمؤسسات الأمنية".

كما خاطب الحية فلسطينيي الخارج قائلا: أنتم رسل القدس ورسل المسجد الأقصى، عليكم أن تبذلوا جهدا كبيرا لتعبروا عن مطالبكم العادلة في فلسطين والقدس.

وطالب الحية الدول العربية بإيقاف مسلسل التطبيع.

واستطرد: "يجب على الدول العربية إغلاق سفارات الاحتلال وطرد السفراء ومحاسبته على جرائمه ضد شعبنا، لا أن تفتحوا لهم العواصم".

وأكد الحية أنه لا "يمكن للفلسطينيين أن يواجهوا ما تتعرض له مدينة القدس والمسجد الأقصى منفردين".


الأكثر قراءة هذا اليوم