البدء بتنفيذ قرار الحكومة العراقية بوفق الحصة التموينية للعائلات الفلسطينية

فلسطينيو العراق

فلسطينيو العراق


بغداد - وكالات

بدأت عددا من الدوائر والمؤسسات العراقية بتطبيق  جملة من الاجراءات التعسفية، بحق الفلسطينيين في العراق  بعد قرار من الحكومة العراقية يوليو الماضي، للفروع التموين الحصة التموينية للعائلات العربية والاجنبية.

وتضمنت المذكرة، وفقاً لصحيفة العربي الجديد، وقف صرف الحصة التموينية الشهرية ومنع حقوق التقاعد للموظف الفلسطيني المتوفى لورثته وفرض رسوم على الصحة والتعليم، وحرمانهم من الاكتتاب على السكن ضمن المشاريع السكنية، وكذلك حرمانهم من امتيازات القانون 21 المتعلّق بتعويض ضحايا الإرهاب والعمليات العسكرية التي تطال المدنيين عن طريق الخطأ.


ويستهدف هذا القرار الفلسطينيين المقيمين داخل العراق، باعتبارهم العائلات العربيّة التي تستفيد من مفردات البطاقة التموينية، وفق القرار 202 الصادر عن الحكومة العراقية سنة 2001، والذي يساوي بين "اللاجئ الفلسطيني" في العراق، والمواطن العراقي من حيث حقوق المواطنة.

بدورهم، أطلق العديد من فلسطينيي العراق عبر مواقع التواصل الاجتماعي مناشدات لـ"سفارة دولة فلسطين في العراق" تطالبها بالتدخل الفوري والسريع، لدى حكومة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، لاستثناء الفلسطينيين من هذا القرار، الذي سيفاقم من سوء  الأوضاع المعيشيّة للفلسطينيين داخل العراق والمقدرة أعدادهم بـ4 آلاف عائلة.

تجدر الإشارة، إلى أنّ اللاجئين الفلسطينيين في العراق، لا يخضعون لتعريف وكالة " الأونروا " للاجئين، ولا تشملهم الوكالة ضمن مناطق عملها، وجرى اعتبارهم كلاجئين لدى دولة العراق منذ خمسينيات القرن الفائت، الأمر الذي عرّضهم منذ الغزو الأمريكي للعراق في العام 2003، إلى عمليات قتل  تهجير واسعة على يد الميليشيات المسلّحة، والتباس في اعتباريتهم القانونية في البلاد بسبب تبدل نظام الحكم، وعدم احتوائهم كلاجئين من قبل الحكومات التي تعاقبت على العراق عقب الغزو.


الأكثر قراءة هذا اليوم