جوال

اللوح يحمل الاحتلال الاسرائيلي مسؤولية جرائمه المستمرة بحق الفلسطينيين

دياب اللوح مندوب فلسطين الدائم لدى الجامعة العربية .

دياب اللوح مندوب فلسطين الدائم لدى الجامعة العربية .

القاهرة - سوا

حمل دياب اللوح مندوب فلسطين الدائم لدى الجامعة العربية ، وسفيرها لدى مصر ، اليوم الخميس، سلطة الاحتلال الاسرائيلي المسؤولية الكاملة وتبعات جرائمها المستمرة بحق الشعب الفلسطيني. 

جاء خلال كلمته بمجلس الجامعة العربية الطارئ لبحث الاعتداء الاسرائيلي الأخير على قطاع غزة .

وقال اللوح إن هذا الاحتلال الإسرائيلي يمعن بالاستمرار في ارتكاب الجرائم بحق شعبنا الفلسطيني بمختلف الأشكال والوسائل، مشيرا إلى أن الشعب الفلسطيني عانى على مدار 70 عاما من مخططات خبيثة سعت لتزوير تاريخه، وطمس هويته، ، وتدمير بنيته التحتية الاجتماعية والثقافية والاقتصادية، والهدف من كل هذه المخططات الإجرامية والسياسات الاستعمارية الإسرائيلية العنصرية، هو إزالة الوجود الفلسطيني من على هذه الأرض، وتدمير عوامل صمود الشعب الفلسطيني في وطنه، وحرمان الإنسان الفلسطيني من حقوقه الإنسانية والسياسية، حتى يظلّ رهناً لإرادة المحتل الإسرائيلي الذي يريد أن يمرر رؤيته وروايته، برؤيته العنصرية، أن يصبح عرقه اليهودي سيد هذه البلاد بل وسيد منطقتنا العربية بأسرها متناسيا أو غافلا أن شعب الجبارين له بالمرصاد بحسب الوكالة الرسمية.

وتابع السفير إن ما نشهده في كل حين وبشكل متكرر، من عدوان إسرائيلي عسكري همجي على شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة، ضمن موجات تدميرية متلاحقة، ما هو إلا شكل من أشكال الجرائم الإسرائيلية على فلسطين، أرضا وشعبا، وما هو إلا محاولات بائسة فاشلة لتطويع هذا الشعب وجعله يقبل بما لا يليق بتضحياته وطموحاته الوطنية في الحرية والاستقلال وحق تقرير المصير، ونحن من هنا، من بيت العرب، من منبر جامعة الدول العربية، المتمسكة بمبادرة السلام العربية، نقول للاحتلال الإسرائيلي الغاشم المجرم، باسم القيادة الفلسطينية والشعب الفلسطيني القوي: لا، لن تُفلح كل هذه الخطط، لن يُفلح كل هذا التدمير، لن يفلح كل هذا الفتك بالحياة البشرية، لن تفلح محاولاتكم الغبية لتجاوز الحق الفلسطيني والشعب الفلسطيني، فالشعب الفلسطيني رقم صعب وعصي على الكسر والتطويع.

وأشار السفير اللوح إلى أن العدوان الإسرائيلي على غزة، وقتل الأبرياء هناك، لن ينسينا ما يحصل في مدينة القدس الشريف، عاصمة دولة فلسطين، من استهداف للمقدسات والهوية العربية الإسلامية والمسيحية، وضرورة تذكير أشقاءنا العرب بدعم صمود أهل القدس في وجه حملات التهويد والتهجير الإسرائيلية، كما أن العدوان الإسرائيلي في غزة، لن ينسينا التمدد الاستيطاني السرطاني في انحاء الضفة الغربية والقدس الشرقية، بهدف السيطرة على الأرض ومنع التواصل الجغرافي للأرض الفلسطينية، والقضاء على حل الدولتين، والتي كانت آخر محاولة هدم القرية البدوية في الخان الأحمر مصادرة الأراضي المقامة عليها،

أوضح أن العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة لن ينسينا قضية اللاجئين الفلسطينيين المستهدفة الآن بالتجفيف والتشويه من خلال استهداف الإدارة الأميركية ودولة الاحتلال الإسرائيلي لوكالة الأونروا ، ولتشويه تعريف اللاجئ الفلسطيني، وإهدار حقه بالعودة، وكذلك لا ننسى معاناة الأسرى الفلسطينيين والعرب في سجون ومعتقلات الاحتلال الإسرائيلي.

وثمن السفير اللوح جهود دولة الكويت الكبيرة في مجلس الأمن، بصفتها العضو العربي في هذا المجلس، هذه الجهود التي تحاول بإصرار دائم تحميل مجلس الأمن مسؤولياته في حفظ الأمن والسلم الدوليين، ومسؤولياته في حماية المدنيين الفلسطينيين والالتفات إلى الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، رغم أننا نشهد قصور مجلس الأمن عن تحمل مسؤولياته بسبب وجود الإدارة الأمريكية الداعمة للاحتلال الإسرائيلي مهما اشتدت جرائمه، كما أننا نتوجه لكل الدول العربية التي تدعم القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني، سياسيا وماليا .


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم