جوال

الجمعة 32.. الأهدأ منذ انطلاق مسيرات العودة بغزة

مسيرات العودة الكبرى شرق غزة اليوم - تصوير: عطية درويش

مسيرات العودة الكبرى شرق غزة اليوم - تصوير: عطية درويش

غزة - سوا

تواصلت مسيرات العودة وكسر الحصار على حدود قطاع غزة ، اليوم الجمعة، للأسبوع 32 على التوالي، حيث يرى مراقبون أنها الأهدأ منذ انطلاق المسيرات في 30 مارس/ آذار الماضي.

وتوافد الفلسطينيون بعد عصر اليوم الجمعة، لمخيمات العودة وكسر الحصار شرق قطاع غزة،  حيث أطلق جنود الاحتلال الرصاص الحي وقنابل الغاز تجاههم.

وأعلنت وزارة الصحة في غزة، وصول 32 اصابة للمستشفيات منها 7 بالرصاص الحي، إضافة للعشرات الذين تم علاجهم ميدانيا.

ومنذ انطلاق مسيرات العودة استشهد قرابة 200 فلسطينيا وأصيب 20 ألف آخرون.

ولأول مرة، زار الوفد الأمني المصري، الذي وصل غزة أمس الخميس، مخيم العودة شرق جباليا شمال قطاع غزة.

وفي هذا السياق،ربطت وسائل الاعلام الاسرائيلية التي سلطت الضوء على هذه الجمعة بتقدم عجلة مفاوضات التهدئة بين حماس وإسرائيل.

وقال جيش الاحتلال الإسرائيلي إن حوالي نصف المتظاهرين كانوا اليوم في منطقة قريبة من السياج الفاصل على حدود قطاع غزة وبقي النصف الآخر في مناطق بعيدة -700 متر- ولم يواجهوا قوات الجيش.

وأكد عضو المكتب السياسي لحركة حماس خليل الحية، خلال كلمة له من ميدان العودة شرق غزة، أن جهود كسر الحصار توشك على النجاح، بفضل مسيرات العودة وتضحيات الشعب الفلسطيني.

من جهته، كشف مصدر سياسي إسرائيلي كبير، اليوم الجمعة، عن قرب التوصل لاتفاق بين إسرائيل وحماس يقضي بإدخال رواتب موظفي غزة، ووقود المنحة القطرية للقطاع مقابل الهدوء.

ونقل موقع "ريشت كان" العبري، عن مصدر سياسي كبير قوله، إنه يجري التوصل إلى اتفاق في قطاع غزة بوساطة مصرية، يقضي بإدخال أموال الرواتب والوقود القطري لغزة، مع ضمان عودة الهدوء.

وقال المصدر السياسي:" يجب استنفاد كل محاولات إمكانية التوصل إلى اتفاق في غزة ما من شأنه تسهيل الوضع الإنساني".

وأضاف:" نجحنا في إيجاد حل مؤقت من خلال هذه الترتيبات لكل من الوقود والرواتب الخاضعة للرقابة، مؤكدا ان "ذلك تم إنجازه بصعوبة".

واستدرك السياسي الإسرائيلي:" لكن ربما يفشل الاتفاق، وفي حال انفجار الوضع من جديد نحن على استعداد لاستخدام قدر كبير من القوة والردع في غزة".

يذكر أن القيادي في حركة الجهاد الإسلامي وعضو اللجنة الإعلامية بمسيرات العودة داود شهاب أكد أمس أن هناك تكتيكات جديدة لمسيرات العودة في قطاع غزة خلال الفترة القصيرة المقبلة.

وأضاف شهاب أن "التكتيكات الجديدة التي تقرر العمل بها، هي السعي لعدم وقوع إصابات بين المواطنين المشاركين بالمسيرات"، مؤكداً أن التكتيك الجديد لا يعني أبداً وقف المسيرات.

وتابع : "نحن نتحدث عن جملة من الضوابط الميدانية حتى لا يكون هناك خسائر بشرية في ظل التواجد الكثيف لأبناء شعبنا بمسيرات العودة، وهذا الأمر تم باتفاق للهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار".


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم