جوال

المركز الفلسطيني لحقوق الانسان يستقبل وفوداً دولية

 المركز الفلسطيني يستقبل وفوداً دولية

المركز الفلسطيني يستقبل وفوداً دولية

غزة - سوا

ستقبل المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان يوم أمس الأربعاء الموافق 24 أكتوبر 2018، وفدين دوليين، ضم الأول القنصل العام الإيطالي في القدس ، فابيو سوكولوفيتش، والوفد المرافق له، وضم الثاني وفداً من وزارة الخارجية الايرلندية.

وفق بيان وصل لوكالة "سوا" الاخبارية نسخة عنه التقى الوفد الايطالي مدير المركز، المحامي راجي الصوراني، وتناول اللقاء أوضاع حقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما في ذلك الحصار غير الإنساني والعقوبات الجماعية المفروضة على قطاع غزة ، منذ أكثر من 12 عاماً، وانعكاساته الكارثية على كافة مناحي الحياة للفلسطينيين. وشدد الصوراني على مسؤولية المجتمع الدولي في حماية حقوق الفلسطينيين والضغط على سلطات الاحتلال لوضع حد للعقاب الجماعي ووقف الكارثة الإنسانية من صنع البشر. كما تطرق اللقاء الى الجرائم التي تقترفها قوات الاحتلال الاسرائيلي بحق المدنيين الفلسطينيين، واستخدام القوة المفرطة بحق المشاركين في المسيرات السلمية على الحدود الشرقية والشمالية لقطاع غزة، والتي أسفرت عن مقتل المئات منهم، في ظروف لم تشكل خطراً على حياة جنود الاحتلال.

من ناحية أخرى، استقبل المركز يوم أمس أيضاً، وفداً من وزارة الخارجية الايرلندية، ضم كلا من: باتريك امبيي، نائب مدير دائرة الرقابة والتقييم، واسيولت فيتزجيرالد، مدير دائرة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

استعرض اللقاء الأوضاع والظروف التي يعمل بها المركز، وخططه وبرامجه، التي ينفذها في سبيل احترام حقوق الانسان في الأرض الفلسطينية المحتلة. وتناول اللقاء التعاون المشترك والشراكة القوية بين المركز والمساعدات الايرلندية، الممتدة منذ سنوات. وقد أعرب راجي الصوراني، مدير المركز عن تقديره العميق للموقف الايرلندي المبدئي تجاه القضية الفلسطينية والدعم المستمر لحقوق الشعب الفلسطيني وللمجتمع المدني. وتطرق اللقاء أيضاً الى حملات التشويه التي تقودها الحكومة الاسرائيلية ومنظمات يمينية متطرفة تابعة لها تسعى للنيل من سمعة منظمات حقوق الانسان، ومنظمات المجتمع المدني الفلسطيني بشكل عام، بهدف التضييق عليها وتجفيف مصادر التمويل، على خلفية عمل تلك المنظمات على ملف ملاحقة مجرمي الحرب الاسرائيليين وتقديمهم للمحاكم الدولية، ومحاسبتهم على الجرائم التي اقترفوها بحق المدنيين الفلسطينيين في الأرض الفلسطينية المحتلة.