جوال

نقص الأدوية يهدد حياة مرضى الكلى في غزة

مريضة في قسم الكلى في مستشفى الشفاء بغزة

مريضة في قسم الكلى في مستشفى الشفاء بغزة

غزة - سوا-فارس أبو شيحة

تشهد أقسام مرضى غسيل الكلى بمجمع الشفاء الطبي في مدينة غزة ، واقعًا صعبًا؛ نتيجة النقص الحاد بالأدوية اللازمة لعلاجهم؛ الأمر الذي يعرض حياتهم للخطر.

ويوجد في قطاع غزة قرابة 800 مريض بالفشل الكلوي، إذ يتناوبون على إجراء الجلسات العلاجية في خمسة أقسام بمستشفيات وزارة الصحة على 3 فترات يوميا.

المواطن محمد ماهر (24 عاما) اقتحم الفشل الكلوي جسده منذ خمس سنوات، في وقت كان يعمل بائعا للكعك والترمس في أحد الأسواق الشعبية، ما أدى لتفاقم معاناته.

وبات محمد يأتي من بيت لاهيا شمال القطاع إلى مستشفى الشفاء بمدينة غزة، سيرًا على الأقدام ثلاث مرات أسبوعيا، من أجل جلسة غسيل الكلى؛ نظرًا لسوء ظروفه الاقتصادية.

وأصيب محمد بالمرض، وفق ما أبلغه الأطباء، بسبب قلة شرب الماء، بالإضافة إلى تناوله الأملاح بكثرة كالمخللات.

ولم يعد بإمكان الشاب العشريني شراء الأدوية غير المتوفرة داخل مستشفيات وزارة الصحة؛ بسبب ارتفاع سعرها.

44532944_320468225351984_4111656068877123584_n.jpg
 

أما المواطنة أمل شاهين (53 عاما) فقد أصيب بالفشل الكلوي منذ ستة أشهر فقط، إلا أنها تعاني الأمرين في ظل شُح الأدوية والعقاقير اللازمة لحالتها.

وتقول شاهين لـ(سوا): قصدت قسم الكلى بالمستشفى أكثر من مرة، دون إجراء جلسة علاجية؛ بسبب عدم وجود علاج.

وناشدت المواطنة شاهين، كافة الجهات المعنية والدولية والضمائر الإنسانية الحية في العالم، بالنظر بعين الرأفة والرحمة تجاه المرضى في غزة.

44550229_320468322018641_6980189138746081280_n.jpg
 

من جهته، أكد رئيس قسم الكلى بمجمع دار الشفاء د. عبد الله القيشاوي، أن النقص الحاد في الأدوية اللازمة لعلاج مرضى غسيل الكلى يهدد حياة الكثيرين بغزة.

وأشار القيشاوي إلى نفاذ أصناف مثبطات المناعة "Mycophenolate" وصنف أخر " valgancielovir" كمضاد للفيروسات، موضحا أن ذلك يعزز رفض الكلية للجسم.

وبين أن مرضى غسيل الكلى المزمن يعانون أيضاً من نقص الحقن الخاصة لعلاج فقر الدم "erythropoietin" اللازم لعلاجهم.

وأكد أن عدم توفر هذه الحقن يعرض مرضى الكلية المزمن إلى حدوث مضاعفات خطيرة تؤدي للفشل الكلوي.

وحسب الطبيب القيشاوي، فإن المريض المصاب بالفشل الكلوي يزور القسم ثلاث مرات أسبوعيا وتكون مدة الجلسة أربع ساعات متواصلة. كما يتناول إلى جانب تناول أربعة حبات من العقاقير الطبية الموشكة على النفاذ نتيجة الأزمة داخل قسم الكلى بمجمع دار الشفاء الطبي.

وكشف عن وجود وعود لحل هذه المشكلة الخطيرة من قبل الجهات المعنية والمؤسسات الصحية في القريب العاجل، محذرًا من أن استمرارها ينذر بمشهد أكثر مأساوية.


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم