جوال

بسيسو: كيف ستعمل الحكومة في غزة والاضرابات متواصلة؟

غزة / سوا/ استغرب الناطق باسم حكومة التوافق الفلسطينية "ايهاب بسيسو" من التصريحات المتكررة والمطالبة بضرورة قيام الحكومة بهمامها في غزة وتحمل مسئولياتها في ظل الاضرابات التي تقوم بها نقابة الموظفين.
وقال بسيسو في لقاء مع الصحفيين عقدته مؤسسة "بيت الصحافة" بعد ظهر اليوم الأربعاء، "نتفاجئ في كل عدة أيام بإضرابات في غزة وضغط متواصل على الحكومة"، متمنياً أن يرتقي الكل إلى المصلحة الوطنية من أجل أن تقوم الحكومة بما هو مطلوب منها.
ملف الموظفين
وأكد أن الحكومة أعلنتها منذ توليها لمهامها وتجدد الآن التأكد على أنها ملتزمة تجاه جميع الموظفين في غزة وفق اللوائح والقوانين الفلسطينية، منوهاً إلى أن الحكومة تقف على مسافة واحدة من جميع الأطراف على الساحة الفلسطينية.
وبين بسيسو أن الحكومة عملت منذ الشهر الأول لها على محاولة تأمين دفعات مالية للموظفين المدنيين في غزة إلى حين انتهاء اللجنة الإدراية والقانونية من مهامها، إلا أن العقبات الكثيرة في هذا الجانب حالت دون توفير ذلك.
وأوضح أن الدولة الوحيدة التي تكفلت بدفع مبالغ مالية للموظفين هي قطر، وتم ايصال الدفعة المالية المقدرة بـ 30 مليون دولار لجميع الموظفين المدنيين في غزة، لافتاً إلى أن حل ملف الموظفين بالكامل ليس بالسهل.
ملف الكهرباء
وفي ملف الكهرباء، عبر الناطق باسم الحكومة عن اهتمام الحكومة بهذا الملف المتفاقم، حيث تسعى الحكومة لتأمين منحة وقود جديدة تساهم في حل اشكاليات الكهرباء التي تعاني منها غزة.
ولفت إلى أن سلطة الطاقة عملت ومنذ انتهاء العدوان على اصلاح 70% من خطوط الكهرباء، وتسعى في عدة طرق لحل هذا الملف بشكل كامل.
وشدد على أن جزء كبير من الحل أيضاً يقع على كاهل المواطن القادر على دفع ثمن الكهرباء التي يستهلكها ولكنه فعلياً لا يقم بذلك، موضحاً أن انتظام تحول الدفعات المالية إلى سلطة الطاقة سيحل جزء كبير من المشكلة.
ملف المعابر
أما في ملف المعابر، فجدد بسيسو موقف الحكومة في هذا الاطار بأن المعابر هي معابر موحدة ولا تخضع لنظام المحاصصة، ويجب أن تشرف على كل المعابر الحكومة الفلسطينية، ومن يتواجد عليها أيضاَ تختارهم الحكومة.








89