إصابة فلسطيني وإسرائيليين بعملية طعن جنوب نابلس

صورة من مكان عملية الطعن

صورة من مكان عملية الطعن


نابلس - سوا

أصيب ظهر اليوم الخميس، شاب فلسطيني برصاص الاحتلال الإسرائيلي بعد طعنه جنديا إسرائيليا ما أدى لإصابته بجروح فيما أصيبت مستوطنة أخرى برصاص الجنود بالخطأ خلال إطلاقهم النار على الفلسطيني على حاجز حوارة جنوب نابلس في الضفة الغربية.

وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية، أن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص على شاب فلسطيني أقدم على تنفيذ عملية طعن على حاجز حوارة والتسبب بجروح لجندي، حيث تمكن المنفذ من الانسحاب من مكان العملية وهو يعاني من جروح، فيما أصيب مستوطنة بشظايا الرصاص التي أطلقها الجنود صوب منفذ العملية.

وأغلقت قوات الاحتلال الحاجز العسكري بكلا الاتجاهين، وكذلك كافة المداخل الرئيسية لنابلس، وشرعت بعمليات تمشيط بحثا عن منفذ العملية الذي انسحب على ما يبدو باتجاه بلدة حوارة، حيث تشهد المنطقة انتشارا واسعا لجنود الاحتلال.

ووفقا لبيان جيش الاحتلال، فقد أصيب الجندي بجروح متوسطة في القسم العلوي من جسمه، حيث قدمت له الإسعافات الأولية ونقل إلى مستشفى بيلنسون في بيتح تكفا لاستكمال العلاج.

كما أصيبت مستوطنة بجروح طفيفة جراء إصابتها بشظايا الرصاص الذي أطلقه الجنود صوب المنفذ، ووصفت جراحها بالمتوسطة، حيث قدمت لها الإسعافات في الميدان.

وعقب الحادث على حاجز حوارة والزعم بتنفيذ عملية طعن، قامت مجموعة من المستوطنين من مستوطنة "يتسهار" القريبة من نابلس، بمهاجمة مركبات المواطنين الفلسطينيين بالحجارة، ما أدى لتكسير زجاج عدد من السيارات.


الأكثر قراءة هذا اليوم