اسرائيل تحتجز طالبة أمريكية من أصول فلسطينية

الطالبة الامريكية لارا القاسم

الطالبة الامريكية لارا القاسم


واشنطن - سوا

احتجزت إسرائيل طالبة الدراسات العليا لارا القاسم، البالغة من العمر 22 عاما، عند وصولها لإسرائيل من ولاية فلوريدا الامريكية بتأشيرة طلاب لإكمال دراستها بالجامعة العبرية

ووفقا لموقع CNN فإن القاسم ذات الاصول فلسطينية، محتجزة في مطار بن غوريون الإسرائيلي، منذ أكثر من أسبوع، بتهمة دعم حركة مقاطعة لإسرائيل.

وكانت لارا القاسم، قد وصلت إلى إسرائيل من ولاية فلوريدا الأمريكية بتأشيرة طلاب للالتحاق بالجامعة العبرية في القدس، إلا أنها، وبحسب تصريحات محاميتها لورا بيشور، "لم تخرج من المطار بسبب اكتشاف صلة تربطها مع حملة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات" المعروفة باسم "بي دي إس".

وقالت بيشور إنه "لم يكن هناك مبرر لحرمانها من الدخول إلى المطار" وخاصة "في الوقت الذي كان بإمكانهم اتخاذ القرار أثناء إصدار تأشيرة الطلاب الخاصة بها"، مضيفة أن الشخص الذي يحمل تأشيرة دخول يضع ثقته بقرار الحكومة"، لذلك إن كانت الحكومة تسعى إلى إلغاء التأشيرة التي أصدرتها إذا من المفترض "أن تخضع للمحاسبة".

من جانبه، رأى وزير الشؤون الاستراتيجية الإسرائيلية، غيلاد إردان، أن لارا القاصم تعد "ناشطة بارزة استوفت المعايير لرفض دخولها إلى إسرائيل"، كما قالت إن "إسرائيل مثل أي "دولة ديمقراطية، تملك الحق بمنع دخول أي أجانب إلى حدودها".

وبالرغم من أن الوزارة قالت إن لارا القاسم، تستطيع العودة إلى الولايات المتحدة في أي وقت تريده، إلا أن محامية الشابة قالت إن موكلتها "ما زالت تأمل أن تحضر الجامعة" وتريد أن "تحارب قرار الوزارة" ولكن ليس كاحتجاج من ضمن حملة المقاطعة، بل لأنها "لا تستطيع أن تسافر ذهاباً وإياباً في حين تستمر القضية".

أما فيما يتعلق برد السفارة الأمريكية، قال مسؤول في السفارة: "نحن نتابع القضية وقمنا بمنح القاسم نصائح قنصلية"، بينما أوضحت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، في مؤتمر صحفي، الثلاثاء، إن "الأمر متروك لحكومة إسرائيل أو أي بلد في هذا الشأن لاتخاذ القرار حيال أي أفراد.. أي أمريكيين تريد إدخالهم".

وأشار وزير الشؤون الاستراتيجية الإسرائيلية، في تغريدة على حسابه الخاص على "تويتر"، الثلاثاء، إن الوزارة ستسمح للارا القاسم بالدخول إلى إسرائيل "إن اعتذرت عن ترأسها فرع حملة المقاطعة"، والاعتراف بأنها " اقترفت غلطة في الماضي وأنها تؤمن الآن بأن دعم المقاطعة هو خطأ وغير شرعي".

وفي حين لم ترد لارا القاسم على عرض الوزيرة الإسرائيلية، إلا أنه "من غير المرجح أن تقبل بذلك"، بحسب تعليقات محاميتها.


الأكثر قراءة هذا اليوم