نادية مراد:" النساء لن يتحدثن عن مشاكلهن طالما لم يشعرن بالأمان"

الناشطة الايزيدية نادية مراد

الناشطة الايزيدية نادية مراد


بغداد - وكالات



حازت الناشطة الايزيدية نادية مراد، على جائزة نوبل للسلام ومنصب سفيرة النوايا الحسنة، لجهودهها في منع استخدام النساء كسلاح في النزاعات المسحلة .
ونقلاً عن BBC عربي ،قالت نادية مراد إن النساء لن يتحدثن عن مشاكلهن طالما لم يشعرن بالأمان.

وأضافت في مقابلة مع مراد بطل الشيشاني في واشنطن، أنها تأمل أن يُقدم الذين ارتكبوا جرائم بحق الأزيديين للمحاكمة.

ويذكر أن نادية مراد، فتاة عراقية- أيزيدية ولدت في قرية كوجو قضاء سنجار عام 1993،واختطفها مسلحو تنظيم ما يُعرف بالدولة الإسلامية عام 2014 بعد أن قتلوا ستة من أشقائها، وتعرضت على أيديهم للاغتصاب.

وفي سياق ذلك،  فاز كُلاً من الطبيب الكونغولي دينيس موكويي الذي ساهم في علاج 45 ألف إمرأة تعرضن للإغتصاب في أفريقيا والناشطة العراقية ناديه مراد بجائزة نوبل للسلام عام 2018 بسبب جهودهما بمُحاربة العنف الجنسي وتحديداً أثناء الحروب وانتشار الاسلحة. -


الأكثر قراءة هذا اليوم