عضو تنفيذية: سنقرر الخطوات التالية بناء على نتائج نقاشات مصر مع حماس

اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ستقرر الخطوات التالية للمصالحة الفلسطينية بناء على نتائج نقاشات مصر مع حماس في غزة

اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ستقرر الخطوات التالية للمصالحة الفلسطينية بناء على نتائج نقاشات مصر مع حماس في غزة


رام الله - سوا

ذكر عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أحمد مجدلاني، أن زيارة الوفد الأمني المصري إلى قطاع غزة أمس السبت، جرت "على ضوء اللقاء الذي تم مع وفد فتح في القاهرة مؤخرًا".

وقال مجدلاني : "حين نلتقي مع المصريين سنعرف نتائج نقاشاتهم مع حماس ، وبناء عليها نقرر الخطوات التالية".

وأشار إلى أن "الوفد ذهب إلى غزة لبحث المصالحة بالدرجة الأولى، وليس أي موضوع آخر".

وأضاف مجدلاني للجزيرة نت أن "موضوع التهدئة ليس مطروحا على جدول الأعمال الآن، لا من مصر ولا فتح ولا منظمة التحرير، والأولوية الآن لبحث إنهاء الانقسام".

يُذكر أن وفدا أمنيا مصريا برئاسة اللواء أحمد عبد الخالق مسؤول الملف الفلسطيني في جهاز المخابرات المصرية، التقى السبت قيادة حماس في قطاع غزة، خلال زيارة استمرت ساعات، قبل أن يغادر متجها إلى القاهرة، دون لقاء قيادة فتح في رام الله.

وعقب مغادرة الوفد، قال عزام الأحمد عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية والمركزية لحركة "فتح" أن وفد حركته الذي كان بالقاهرة قبل أيام، "شجع الجانب المصري على توجه وفده إلى قطاع غزة للقاء قيادة حماس"، موضحًا أن الزيارة تمت بالاتفاق مع حركته.

وذكر الأحمد في لقاء متلفز تابعته (سوا) إن حركته شجعت زيارة الوفد "من أجل سرعة التحرك المصري، خاصة أن هناك جمود، أصبح عمره شهر حول  المصالحة الفلسطينية والتهدئة من قبل مصر وملادينوف".

ولفت إلى أن "الوفد المصري عاد الآن، وسننتظر"، رافضا الحديث عما بحثه الوفد في غزة.

اقرأ/ي أيضًا: الأحمد: شجعنا المصريين على التوجه لغزة واجراءات أول أكتوبر لتقويض سلطة حماس

ولفت إلى أن "الوفد المصري عاد الآن، وسننتظر"، رافضا الحديث عما بحثه الوفد في غزة.

فيما تحدث القيادي في حماس سامي أبو زهري اليوم الأحد، عن لقاء قيادة حماس بالوفد المصري في غزة، واصفًا إياه بـ"المهم والمثمر والإيجابي".

وأكد أبو زهري خلال لقاء واجه الصحافة في بيت الصحافة-فلسطين، بمدينة غزة أن "هذا اللقاء مثل تراكم العلاقة المهمة بين حماس والقاهرة، بما يخدم مصالح شعبنا"، مشيرًا إلى أن "الموقف المصري متوازن مع القوى الوطنية في العلاقات ويضمن نجاح الدور المصري".

ولفت إلى أن "مصر أكدت تمسكها بدورها فيما يتعلق بالتهدئة، وأن الكرة في الملعب الإسرائيلي".

وأعلن القيادي في حماس أن مباحثات "التهدئة معطلة الآن"؛ بسبب موقف الاحتلال الإسرائيلي، موضحًا أن "الاحتلال اغتنم موقف السلطة الفلسطينية".

وكشف أن وفدًا من قيادة حماس سيتوجه إلى العاصمة المصرية القاهرة قريبًا؛ تلبية لدعوة مصرية جرى تأكيدها  خلال زيارة الوفد الأمني إلى  غزة.

وقال أبو زهري إن الزيارة "ليس لها علاقة بحركة فتح"، نافيًا أن يكون هناك لقاءات قريبة مع فتح؛ "كي لا توظفه سياسيا".

وأوضح أن هدف الزيارة هو إجراء "حوار استراتيجي بين مصر وحماس بشأن العلاقات الثنائية والملفات الفلسطينية، وهي كثيرة جدا". وفق قوله.

وشدد على أهمية الموقف المصري، قائلًا إن "موقف مصر، مهم ومتوازن، وله دور مهم، ونحن داعمون له".


الأكثر قراءة هذا اليوم