شرط لفتح باب التوظيف

الأونروا تمنح موظفي الدبلوم في غزة 'فرصة أخيرة'

احتجاجات موظفي الأونروا في غزة -ارشيف-

احتجاجات موظفي الأونروا في غزة -ارشيف-


غزة - خاص سوا-إيهاب أبو دياب

قررت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، منح موظفيها بغزة من حملة شهادة الدبلوم "فرصةً أخيرة" للحصول على شهادة البكالوريوس خلال الفترة المقبلة.

وقال فريد أبو عاذرة مدير برنامج التربية والتعليم في الأونروا لوكالة (سوا) الإخبارية إن وكالة الغوث أعطت موظفي الدبلوم "فرصة أخيرة كاملة" للبدء في تعليمهم الجامعي؛ من أجل الاستمرار في عملهم، بشرط أن يأتوا كل فصل دراسي ما يثبت أنهم مستمرون في تعليمهم بإحدى الجامعات.

وذكر أبو عاذرة أن عدد موظفي الدبلوم في غزة حاليًا، حوالي 480 موظفًا.

وحسب أبو عاذرة، فإن قرار الأونروا، يعفي من يصل إلى سن التقاعد قبل انتهاء عام 2019، موضحًا أنه بإمكان هذه الفئة "الحصول على كل حقوقها بشكل طبيعي، دون الحاجة إلى إنهاء تعليمها الجامعي".

وأوضح أن "من يتقاعد بعد 1 يناير 2020، مطالب بأن يثبت انضمامه إلى إحدى الجامعات فعليا، في الأول من ديسمبر القادم".

ونوه أبو عاذرة إلى أن وكالة الغوث طلبت منذ عام 2005 من جميع معلمي الدبلوم أن يكملوا تعليمهم الجامعي، ومنحتهم فرصة 5 سنوات لذلك، ثم مددت ذلك عام آخر، لافتًا إلى أن هناك الكثير منهم أنهوا تعليمهم خلال تلك المدة.

إصلاح التعليم

وشدد مدير برنامج التربية والتعليم في الأونروا خلال حديثه لـ(سوا) على أن من متطلبات "إصلاح التعليم"، أن يحمل المعلم شهادة جامعية.

وأشار إلى أن الأونروا اتخذت قرارات بشأن الدبلوم في مناطق أخرى كالضفة الغربية، وتم إنهاء عقود الكثير من المعلمين، مستدركًا : "لكن في غزة وباقي المناطق، كان القرار بإعطاء فرصة أخيرة للجميع".

وقال : "كل من يرغب في إكمال دراسته، يمكنه الاستمرار في وظيفته، لكن من يعلن أنه لا يرغب بشكل قاطع، أن ينهي دراسته، هناك اجراءات ستتخذها الوكالة بخصوص هؤلاء".

التقاعد الطوعي

وحول فتح باب التقاعد الطوعي المبكر مؤخرًا، أوضح أن ذلك جاء استجابة من إدارة وكالة الغوث لطلب ممثلي العاملين.

وأكد أبو عاذرة أنه "لا يوجد أي موظف مجبر الآن على التقديم للتقاعد الطوعي المبكر، إلا إن كانت مصلحته وظروفه تقضي بأن يترك طوعيا وليس اجباريا".

اقرأ/ي أيضًا: خاص| الأونروا تفتح باب التقاعد الطوعي المبكر لموظفيها

وألمح إلى أن الوكالة وضعت أولويات لـ"الترك المبكر" وفتحته لمدة قصيرة، مبينًا أن ذلك "لا يعني أن الوكالة ستوافق على كل الطلبات؛ كونه مكلف لميزانيتها".

وقال : "سيتم الموافقة على عدد من الطلبات المقدمة، حسب إمكانيات وكالة الغوث".

التوظيف

وبشأن إمكانية فتح باب التوظيف، ذكر أبو عاذرة أن "التوظيف مرتبط بوضع الميزانية العامة في وكالة الغوث"، موضحًا أنها "تمر بمرحلة وظروف مالية معقدة".

وأشار إلى وجود وعود بإعادة النظر في هذا الأمر؛ "حال تغيرت هذه الظروف ووجدت الموارد اللازمة للتوظيف".

وكشف أن المدارس في غزة وغيرها من المناطق بحاجة إلى معلمين جدد، ووظائف أخرى، مستدركًا : "لكن هذا الأمر مرتبط بتحسن الوضع المالي للأونروا".


الأكثر قراءة هذا اليوم