لوحة بريطانية على موعد لتكسير الرقم القياسي في مزاد علني

صورة للوحة الفنان البريطاني ديفيد هوكني

صورة للوحة الفنان البريطاني ديفيد هوكني


لندن - سوا

ربما ستحل لوحة معروفة للفنان البريطاني، ديفيد هوكني، مع موعد لتكسر الرقم القياسي بغلاء ثمنها داخل مزاد علني بدار كريستيز في مدينة نيويورك الأمريكية خلال شهر نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

ومن المرجح أن تباع لوحته "Portrait of an Artist Pool with Two Figures" في دار كريستيز مقابل 80 مليون دولار ، لكن خلال عام 2013م الماضي فقد بيعت اللوحة الفنية بيعت لوحته، مقابل 58.4 مليون دولار.

فيما وصف المدير المشارك لقسم الفن المعاصر في دار كريستيز، أليكس روتر، لوحة هوكني التي رسمها في عام 1972 قائلاً إنها "واحدة من تحف العصر الحديث الرائعة".

وأضاف روتر، في بيانٍ له، أنه "تتجلى عبقرية ديفيد هوكني كفنان بشكلٍ كامل في هذه اللوحة الهائلة؛ فهو يرى أنها تلخص المشهد المثالي لحمام السباحة وبالإضافة إلى التعقيدات المتواجدة ضمن العلاقات الإنسانية".

ويعتبر الفنان البريطاني هوكني، الذي يبلغ من العمر 81 عاماً واحداًمن أكثر الفنانين شهرةً في العالم، إذ حضر أكثر من مليون زائر معرضه الأخير الذي استضافه "تيت مودرن"، ومتحف "المتروبوليتان" للفنون، ومركز بومبيدو في عام 2017 و2018م، ويبلغ سجله الحالي في المزاد 28.5 مليون دولار.

وتُظهر اللوحة البريطانية ، "(Portrait of an Artist (Pool with Two Figures"، شاباً يقف على حافة بركة سباحة وهو ينظر إلى شخصٍ يسبح وهو مغمور تحت الماء وبنى هوكني السباح على عشيقه السابق الذي انفصل عنه قبل عام، الفنان بيتر شليزنجر من كاليفورنيا، فيما ستعرض اللوحة في هونغ كونغ، ولندن، ولوس أنجلوس قبل عرضها في دار كريستيز في الـ15 من نوفمبر/تشرين الثاني القادم.


الأكثر قراءة هذا اليوم