مباحثات فلسطينية صينية فرنسية حول القرارات الأمريكية الأخيرة

عضو اللجنة التنفيذية ونائب رئيس الوزراء زياد أبو عمرو

عضو اللجنة التنفيذية ونائب رئيس الوزراء زياد أبو عمرو


رام الله - سوا

بحث عضو اللجنة التنفيذية ونائب رئيس الوزراء زياد أبو عمرو، مع السفير الصيني لدى دولة فلسطين قواة واي تعزيز التعاون في المجالات المختلفة، خاصة في مجال الطاقة المتجددة والعلاقات التجارية، إضافة للقرارات الأميركية الأخيرة بحق الفلسطينيين.

وتطرق أبو عمرو خلال اللقاء الذي عقد في مكتبه بمدينة رام الله، اليوم الخميس، إلى الموقف الأميركي والإجراءات الأخيرة وأثرها الخطير على الشعب الفلسطيني، خاصة إيقاف المساعدات عن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" ومستشفيات القدس، وإغلاق مكتب منظمة التحرير في واشنطن.

وأكد أن هذه الإجراءات تضع الإدارة الأميركية في حالة من العداء مع الشعب الفلسطيني، مطالبا  بزيادة المشاريع وزيادة التبادل التجاري، وتشجيع الاستثمار الصيني في فلسطين.

وعبر أبو عمرو عن تقدير منظمة التحرير والحكومة والشعب الفلسطيني لموقف الصين، حكومة وشعبا، ودعمها المتواصل لقضية شعبنا العادلة.

كما بحث أبو عمرو مع القنصل الفرنسي العام بيير كوشار، آخر المستجدات على الساحة الفلسطينية، وزيارة الرئيس المرتقبة لفرنسا والاجتماعات المشتركة بين الجانبين الفلسطيني والفرنسي، وسبل تعزيز التعاون.

وثمن أبو عمرو دور الجمهورية الفرنسية في دعم القضية الفلسطينية، مشددا على أهمية الدور الفرنسي في دعم الشعب الفلسطيني من أجل الحصول على حقوقه المشروعة وإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي بشكل عادل.


الأكثر قراءة هذا اليوم