اعلان تليجرام

نقابة المحامين اغلاق مكتب المنظمة في واشنطن مؤامرة

نقابة المحامين  اغلاق مكتب المنظمة في واشنطن مؤامرة

نقابة المحامين اغلاق مكتب المنظمة في واشنطن مؤامرة

غزة - سوا

اكدت نقابة المحامين الفلسطينيين ان قرار الادارة الأمريكية اغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية هو بمثابة مؤامرة وجريمة بحق الشعب الفلسطيني وذلك في بيان اصدرته النقابة استنكرت به كل السياسات الأمريكية الأخيرة بحق القضية الفلسطينية .

واشارة النقابة ا في  بيان صحفي  اليوم وصل  وكالة "سوا" الاخبارية نسخة عنة، أن الادارة الامريكية التي يرأسها ترامب تعمل تصفية القضية الفلسطينية تحت شعار " صفقة القرن " اللعينة ، بدءاً من إعلان واشنطن أن القدس العربية عاصمة لدولة الاحتلال و نقل السفارة الامريكية الى الأحياء العربية في القدس الفلسطينية و مروراً بوقف تمويل و دعم وكالة الاونروا الدولية بهدف ضرب تحقيق العودة للاجئين الفلسطينيين، وترك مساحة وهامش للاحتلال للفتك بالانسانية ضد الشعب الفلسطيني، تطل إدارة ترامب بقرارها الجديد إغلاق ممثلية منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن استمرارا منها في العدوان و الضغط على الشعب الفلسطيني و القيادة الفلسطينية.

واكدت النقابة انها تثمن قرارات القيادة الفلسطينية المستمرة في المقاطعة العلنية للإدارة الامريكية و اعتبارها منحازة لإسرائيل واعلان انها لم تعد وسيطا محايدا في عملية السلام.

وأوضحت ان جملة القرارات التي اتخذتها القيادة الامريكية تخالف الأعراف و القوانين الدولية و كافة القرارات الدولية الصادرة عن هيئة الامم و عن مجلس الأمن.

طالبت النقابة كافة القوى الوطنية والاسلامية التوحد لمواجهة الخطر المحدق والكبير بالقضية الفلسطينية وانهاء الانقسام.

ودعت النقابة الشعوب العربية والاسلامية العمل علي التحرك لنصرة القضية الفلسطينية والدفاع عن الوقف العربي الاسلامي والمسيحي المهدد بالهدم من قبل قطعان المستوطنين.

كما دعت كافة الدول العربية والاسلامية والدول الصديقة الخروج بموقف مندد للمممارسات الامريكية الخاصة بتصفية القضية الفلسطينية.

واكدت ان نقابة المحامين ومن خلال عمقها العربي داخل اتحاد المحامين العرب سوف تقوم بحشد المؤيدين للقضية الفلسطينية عبر الاصدقاء القانونيين في العالم للوقوف ضد اجراءات ترامب التصفوية.

واوضحت النقابة ان هذه القرارات الامريكية لن تثنينا نحن الفلسطينيون عن مواصلة معركة التحرير و الاستقلال و بناء الدولة و ان دماء الشهداء و آلام الأسرى و آهات الجرحى اكبر و أسمى من كل القرارات الامريكية و ان نقابة المحامين الفلسطينيين ستبقى و كما كانت دوما في طليعة الدفاع عن الحق الفلسطيني في كافة المجالات و على مختلف الاصعدة.