جوال

هكذا نجح 4 فلسطينيين في نقل معاناة شعبهم من بوابة أمريكا

هكذا نجح 4 فلسطينيين في نقل واقعهم المرير إلى أمريكا

هكذا نجح 4 فلسطينيين في نقل واقعهم المرير إلى أمريكا

واشنطن - سوا-فارس أبو شيحة

على مدار أربعين  يوما ً دون ملل أو كلل، نجح أربعة طلاب فلسطينيين، في نقل تجاربهم والوقائع التي فرضها الاحتلال الإسرائيلي على الأراضي الفلسطينية المحتلة والمحاصرة.

الطلبة يحيى قباجة (طولكرم)، وتسنيم عيسى ( نابلس )، وريم شحاتيت (الخليل)، ونعيم راضي (قطاع غزة )، غادروا الأراضي الفلسطينية لغرض استكمال دراستهم، وتمكنوا من إيصال رسائلهم ومعاناتهم، خلال زيارتهم إلى 15 ولاية أمريكية، ومشاركتهم في العديد من الفعاليات.

وتحدث الطلبة الأربعة خلال مشاركاتهم بالفعاليات، عن واقع التعليم تحت الاحتلال، والإنجازات التي يحققها الفلسطينيون رغم كل  الظروف  الصعبة، في مبادرة مدعومة من مؤسسة ريتش الأمريكية.

bc2475cc-8763-44ba-8611-7d75b3347baf.jpg
 

ريتش الأمريكية

ويدرس الطلبة الأربعة، في جامعات تركية، عبر مؤسسة "ريتش الأمريكية" ، خلال  مبادرة  أطلقتها  المؤسسة، حيث  وقع  الاختيار  عليهم  لتمثيل  هذه  المبادرة، التي  تقوم بتسليط  الضوء على معاناة  الشباب والأهالي في الضفة الغريبة من قبل  الاحتلال الإسرائيلي  عبر الحواجز  العسكرية  داخل المحافظات الشمالية هناك، بالإضافة  إلى  توضيح  معاناة  المواطنين  الغزيين في  قطاع غزة  نتيجة  الحصار الإسرائيلي المفروض منذ 12 عاماً .

بجانب  قيام الشباب  الأربعة بالحديث  أمام  الجاليات الإسلامية  والعربية والأجنبية عن واقع  التعليم  الفلسطيني  الصعب، الذي  يعاني  منه  الشباب  بالضفة الغربية وقطاع غزة بسبب  منع  عدد  كبير  منهم  من السفر  عبر معابر  الاحتلال الإسرائيلي  خارج فلسطين  لاستكمال  دراستهم  العلمية.

يقول الطالب راضي أحد شباب المبادرة ويدرس تخصص إعلام في تركيا لوكالة (سوا) الإخبارية، إن "فكرة  المبادرة جاءت  من خلال  طرح  "ريتش"  الأمريكية  التي  تقدم  منحا ً دراسية  لنحو 294 من الطلاب  الفلسطينيين المتفوقين  بمعدل  95% فما فوق، بطرحها  والقيام  باختيار  عدد  منا، لتمثيل المتفوقين، خلال رحلة  لزيارة  الولايات  المتحدة، للحديث  عن  واقع  الشباب والقضية  الفلسطينية، إلى  جانب  تسليط  الضوء  على واقع التعليم  الفلسطيني  في  ظل  وجود الاحتلال وصعوبة الخروج للدراسة في الخارج".

cd35bce3-4060-440e-9180-9df65272b709.jpg
 

الحصار

وأوضح راضي،  أنه تحدث بشكل موسع في 15 ولاية أمريكية، وخلال 40 يوما تخللها ورش عمل وندوات أمام الجاليات الإسلامية والعربية والأجنبية، عن الوضع الصعب في قطاع غزة وواقع التعليم في ظل الاحتلال والحصار الإسرائيلي المتواصل وما نتج عنه من أزمات حياتيه سواء على صعيد المياه أو الكهرباء أو البطالة.

وحسب راضي، فإن الهدف نقل رسالة  الشباب  الفلسطيني  إلى  العالم، والتعريف بالرواية الصحيحة لأصل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، ووضع العالم أمام صورة الوضع الفلسطيني المتدهور بفعل الاحتلال.

344ca16a-5d7b-4dd5-ae7f-82b505d29932.jpg
 

ووجه  الطالب نعيم راضي الذي غادر غزة عام 2015، رسالته  إلى  الشباب  الغزيّ  بأن  لا يفقدوا الأمل  نتيجة  الإحباط  واليأس الذي  يصاب عدد كبير منهم بعد إنتهاء دراستهم  الجامعية وتخرجهم، وعليهم  أن يستثمروا  أوقاتهم  بالحصول  على  اللغة  الإنجليزية  لكسب  الخبرة  في مجالاتهم ، من أجل  تبادل الثقافات الجديدة  خلال سفرهم  وتجوالهم  إلى  أي  دولة  في العالم.

فيما  تشهد مدن الضفة الغربية  وقطاع غزة  أوضاعا ً صعبة، نتيجة  الممارسات  التي يرتكبها  جنود الاحتلال الإسرائيلي  على الحواجز العسكرية بمختلف المحافظات الشمالية  بالضفة، إلى  جانب  فرض الحصار الإسرائيلي  نحو  12 عاما ً  على معابر  قطاع غزة منذ  عام  2007 الماضي .



الأخبار الأكثر تداولاً اليوم