رئيس الشاباك: عودة السلطة الفلسطينية إلى قطاع غزة مصلحة إسرائيلية

جهاز الشاباك الاسرائيلي يفضل عودة السلطة الفلسطينية إلى غزة بدلا من حماس

اعتبر رئيس جهاز "الشاباك" الإسرائيلي نداف أرغمان، أن "عودة السلطة الفلسطينية إلى غزة، مصلحة إسرائيلية"، متوقعًا أن تتدهور الأمور إلى تصعيد عسكري مع اشتداد الأزمات في القطاع.

جاء ذلك في مقابلة أجرتها صحيفة يديعوت آحرنوت العبرية مع رئيس الشاباك، ستنشر تفاصيلها يوم الجمعة.

وبينت الصحيفة العبرية، أن أرغمان يعتقد أن السلطة الفلسطينية يجب أن تكون جزءاً من أي اتفاق بين إسرائيل وحماس، وأن من مصلحة إسرائيل عودة السلطة الى قطاع غزة.

وقالت الصحيفة العبرية، إن غالبية انشغالات أرغمان خلال الأشهر الأخيرة متعلقة بقطاع غزة، مشيرةً إلى أن "أرغمان" كان له دور رئيسي في كافة الاغتيالات التي وقعت بقطاع غزة، لقيادات حماس العسكرية.

وبحسب الصحيفة العبرية، يرى أرغمان أن "حماس مازالت تحاول تنفيذ عمليات ضد أهداف إسرائيلية من الضفة الغربية، وستدهور الأمور الى تصعيد عسكري مع اشتداد الأزمات في قطاع غزة".

وادعى أن "الشاباك أحبط تنفيذ 500 عملية في العامين الماضيين من بينها عمليات خطف وتفجير، كما جرى الوصول إلى 3 آلاف من منفذي العمليات الفردية، وتم اعتقالهم بفضل جهود تكنولوجية متطورة".

أقرأ/ي أيضا: كشف السبب وراء تأجيل 'لقاءات التهدئة' في القاهرة

ونقلت الصحيفة العبرية، عن أرغمان قوله: "لا يمكن حل جميع المشاكل بضربة واحدة، فأنت ترى من خلال هذا الموقع التعقيد ما بين الوضع الأمني والمصلحة السياسية".

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد