جوال

الزق: احتجاز جثامين الشهداء جريمة تضاف إلى جرائم إسرائيل

مهجة القدس  تسضيف ورشة عمل حول احتجاز جثامين الشهداء

مهجة القدس تسضيف ورشة عمل حول احتجاز جثامين الشهداء

غزة - سوا

نظمت مهجة القدس للشهداء والأسرى اليوم الإثنين، ورشة عمل حول "استرداد جثامين الشهداء المحتجزة" بمناسبة اليوم الوطني لاسترداد جثامين الشهداء.

وأقيمت الورشة في مركز عبد الله الحوراني للدراسات والتوثيق بمدينة غزة بحضور ممثلين عن لجنة الأسرى القوى الوطنية والإسلامية بقطاع غزة وأهالي الأسرى وعائلات الشهداء المحتجزة جثامينهم لدى سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

وألقى محمود الزق أمين سر هيئة العمل الوطني وسكرتير جبهة النضال الشعبي الفلسطيني في قطاع غزة كلمة باسم لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية وجه فيها التحية إلى عائلات الأسرى وأهالي الشهداء وإلى أسرانا الأبطال فرسان الوطن القابعين في السجون والمعتقلات الإسرائيلية.

وأكد الزق "أن احتجاز جثامين الشهداء جريمة مكتملة الأركان تعبر عن فاشية هذا الاحتلال ضد شهداء الثورة الفلسطينية وشهداء شعبنا وهذا يتنافى مع كافة القوانين والمواثيق وقرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة التي ترفض احتجاز جثامين الشهداء ويعتبر جريمة بحق شعبنا تضاف إلى الجرائم التي ترتكبها سلطات الاحتلال".

وثمّن الزق دور لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة التي واكبت موضوع الأسرى وقضيتهم منذ أكثر من 20 عاما وهى تمارس هذا الجهد والنشاط نصرة للأسرى وقضيتهم ونصرة لعائلات الأسرى وعائلات الشهداء.

وأكد بأن الاحتلال الإسرائيلي بات مكشوفا أمام العالم بقانون يهودية الدولة وهو جريمة تضاف إلى الجرائم الأخرى بحق شعبنا، مطالبا بضرورة بإنهاء الانقسام واستعادة وحدة شعبنا الوطنية لمواجهة المشروع الأمريكي و صفقة القرن التي بدأت بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس وشطب حق العودة واللاجئين في إقامة كيان سياسي في قطاع غزة اقل من دولة وأكثر من حكم ذاتي.

وأكد الزق أن تجارب الشعوب التي خاضت نضالا ضد محتليها كانت وحدة الشعب ومؤسساته شرطا أساسيا لانتصار هذه الشعوب.