قناة إسرائيلية: واشنطن ستلغي حق العودة للفلسطينيين خلال أيام.. كيف؟

الرئيس الأميركي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو

كشفت وسائل إعلام إسرائيلية مساء السبت، أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تستعد في الأيام المقبلة، للإعلان عن سياسة جديدة تهدف إلى "إلغاء حق العودة للاجئين الفلسطينيين".

وقالت القناة الإخبارية الإسرائيلية "ريشت" في تقرير لها إن ذلك سيتم من خلال "برنامج من سلسلة خطوات تهدف بالأساس الى إلغاء مفوضية شؤون اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)".

وأشار التقرير الى أن "بدء تطبيق السياسات الجديدة للولايات المتحدة سيبدأ في بداية الشهر القادم، حيث ستقوم الحكومة الأمريكية بالإعلان عن سياستها الجديدة بالتعامل مع منظمة أونروا، ستبدأ باعتراف واشنطن بوجود نصف مليون لاجئ فلسطيني فقط من أصل 5 ملايين لاجئ فلسطيني.

ووفق القناة، فإن خطة أخرى وهامة ستتخذها إدارة ترامب، سحب اعتراف واشنطن بمفوضية شؤون اللاجئين الفلسطينيين، على أن تعترف واشنطن بالمفوضية بأنها مفوضية شؤون لاجئين بشكل عام، والخطوة التي تليها، ستعلن واشنطن عن وقف تمويل نشاطات المفوضية في الضفة الغربية بحسب القناة.

كما وسيطلب الأمريكيون من إسرائيل إعادة النظر في التفويض الذي تمنحه لمفوضية الأونروا للنشاط في الضفة الغربية، وذلك بهدف منع الدول العربية من تمويل الأونروا بعدما تقوم الإدارة الأمريكية بوقف تمويل المفوضية.

وتشير القناة الى أن إسرائيل تنظر الى الخطوة الأمريكية المرتقبة بأنها "خطوة تاريخية أخرى من قبل الرئيس ترامب وفريقه، الذين يستمرون في إدراك الحقيقة كما هي، وبعد أن تم الانتهاء من ملف القدس ونقل السفارة الأمريكية إليها، الآن يقومون بإلغاء حق العودة، وهي عقبة رئيسية في المفاوضات، وباتت الولايات المتحدة تتبنى الموقف الإسرائيلي كاملا"، وفق القناة.

وتعقيبا على تقرير القناة الإسرائيلية، عقّب مسؤول في البيت الأبيض قائلا إن "الإدارة ستعلن عن سياساتها الجديدة باتجاه الأونروا في الوقت الذي تراه مناسبا".

اقرأ/ي أيضًا: واشنطن تقلص أكثر من 200 مليون$ من المساعدات الاقتصادية للضفة وغزة

ومساء أمس الجمعة، قررت إدارة ترامب، تقليص أكثر من 200 مليون دولار كانت مخصصة لقطاع غزة والضفة الغربية.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول بالخارجية الأمريكية قوله إن الولايات المتحدة "ستعيد توجيه" أكثر من 200 مليون دولار كانت مخصصة للمساعدات الاقتصادية في الضفة الغربية وغزة إلى برامج في مناطق أخرى.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه "قمنا بمراجعة للمساعدة الأمريكية للسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية وغزة لضمان أن هذه الأموال تنفق بما يتسق مع المصالح القومية الأمريكية وتوفير قيمة لدافع الضرائب الأمريكي".

وأضاف "نتيجة لتلك المراجعة وبتوجيه من الرئيس، سنعيد توجيه أكثر من 200 مليون دولار من أموال الدعم الاقتصادي للسنة المالية 2017 والتي كانت مخصصة لبرامج في غزة والضفة الغربية. ستخصص هذه الأموال الآن إلى مشاريع لها أولوية قصوى في أماكن أخرى". 

يذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد اتخذ قرارا بنقل مقر السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس في ديسمبر الماضي، تنفيذا لوعده الذي قطعه خلال حملته الانتخابية، القرار الذي قوبل بترحيب إسرائيلي وشجب فلسطيني إلى جانب دول عديدة في العالم.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد