جوال

عودة عباس غير ضرورية

الإدارة الأمريكية: السلطة الفلسطينية لا تشكل شرطًا لوقف إطلاق النار بغزة

مصر تتوسط لإتمام اتفاق وقف إطلاق نار طويل الأمد بين المقاومة الفلسطينية في غزة وإسرائيل -صورة تعبيرية-

مصر تتوسط لإتمام اتفاق وقف إطلاق نار طويل الأمد بين المقاومة الفلسطينية في غزة وإسرائيل -صورة تعبيرية-


غزة - سوا

صرح مسؤول كبير في إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الثلاثاء، بأن السلطة الفلسطينية "لا تشكل شرطًا لوقف إطلاق النار الذي توسطت فيه مصر والأمم المتحدة في قطاع غزة".

ونقلت صحيفة "هآرتس" العبرية عن المسؤول الأمريكي الكبير قوله : "نريد وقف إطلاق النار في قطاع غزة مع السلطة الفلسطينية أو بدونها".

وأضاف إن "عودة السلطة الفلسطينية للسلطة بغزة ستكون تطوراً إيجابياً، إلا أنها لا تشكل شرطا لوقف إطلاق النار".

وأعرب المسؤول عن دعم الإدارة الأمريكية لجهود الوساطة المصرية الرامية إلى التوصل لاتفاق هدنة بين إسرائيل وحركة "حماس"، متابعًا أن البيت الأبيض يبقى على اتصال وثيق مع إسرائيل ومصر والأمم المتحدة فيما يتعلق بالوضع في القطاع.

اقرأ/ي أيضًا: المصالحة والتهدئة في غزة يدخلان مرحلة الحسم

يشار إلى أن مصر تبذل جهودا من أجل التوصل لاتفاق تسوية بين الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة وعلى رأسها حركة حماس من جهة، وبين إسرائيل من جهة أخرى.

وتوجهت فصائل فلسطينية اليوم الثلاثاء إلى العاصمة المصرية القاهرة؛ من أجل إجراء لقاءات تشاورية حول التهدئة، من حيث التوافق عليها وعلى المطالب الوطنية، إضافة للتشاور بشأن المصالحة الفلسطينية ، بحسب تصريحات القيادي في حماس عزت الرشق أمس.


الأكثر قراءة هذا اليوم