يديعوت: التسوية مع حماس قريبة ومصر هي العنوان

قوات تابعة لحركة حماس على حدود غزة

قوات تابعة لحركة حماس على حدود غزة


تل أبيب - سوا

ذكرت صحيفة يديعوت احرونوت العبرية، اليوم الجمعة، أن مصر هي العنوان والطرف الأقرب للمساعدة في التوصل إلى تسوية سياسية مع حركة حماس في قطاع غزة.

وقال الكاتب ناحوم برنياع في مقال نشرته الصحيفة:" "رغم العداء بين حكومة الرئيس عبد الفتاح السيسي وحركة حماس؛ إلا أن مصر هي العنوان وهي قريبة في أي مباحثات، على عكس قطر البعيدة".

ولفت ناحوم إلى أن "الإغلاق الأخير ل معبر رفح جاء كوسيلة ضغط إضافية على حركة حماس، بعد إغلاق إسرائيل لمعبر كرم أبو سالم".

وأضاف الكاتب: "العالم يمكن له أن ينسى غزة، لكننا نحن لن نسمح لأنفسنا بذلك، وإذا كان لديكم شك، فاسألوا سكان الغلاف"، بحسب ما نقله موقع عربي21.

وأشار إلى أن القصف الإسرائيلي الواسع الأخير كان مخططا، موضحا أن "الجيش الإسرائيلي أعد بنك أهداف للقصف، على أمل أن يرتكب سكان غزة الخطأ المطلوب، لكنهم لم يفعلوا ذلك، واستغل الجيش حادثة إصابة أحد ضباطه بشظية قنبلة يدوية بجراح لم تكن خطيرة؛ فأقلعت الطائرات وقصفت أهدافا من الجنوب إلى الشمال بالقطاع".

أقرأ/ي أيضا: لواء إسرائيلي : الحل ببرنامج متكامل مصري حمساوي لإدارة الحياة المدنية في غـزة

واعتبر الكاتب الإسرائيلي أن "قواعد اللعب" بين إسرائيل وحماس، تتمثل في أن إصابة الناس تستوجب الرد بإطلاق الصواريخ، أما الأضرار بالممتلكات فلا تستوجب ذلك، معتقدا أن "الجيش الإسرائيلي يبذل جهدا جديا للامتناع عن الإصابة بالأرواح".

وذكر برنياع أنه "لم يتحقق اتفاق، ولكن أعطت حماس وعدا غامضا للتخفيف التدريجي من إطلاق البالونات الحارقة".

وأكد ناحوم برنياع أن: التقديرات في الجيش الإسرائيلي تقول إنه ستكون بضع جولات أخرى من الصواريخ وقذائف الهاون القادمة من غزة"، مضيفا أنه "ستكون واحدة أو اثنتين على الأقل، إلى أن تتحقق التسوية".


الأكثر قراءة هذا اليوم