المخابرات المصرية وجهت إنذارين لوفدي حماس وفتح، ما هما؟

فتح وحماس ومصر

فتح وحماس ومصر


غزة - سوا

وجهت المخابرات المصرية العامة إنذارين لوفدي حركتي حماس و فتح خلال زيارتهما الأخيرة الى جمهورية مصر العربية.

وقال الصحفي الاسرائيلي المختص في الشؤون العربية شلومي إلدار إن وفد حماس برئاسة نائب رئيس المكتب السياسي للحركة صالح العاروري والذي زار القاهرة تلقى إنذارا من المخابرات المصرية مفاده أن معبر رفح الذي يعتبر المنفذ الوحيد لقطاع غزة على العالم سيغلق إذا لم يتم إحراز تقدم في موضوع المصالحة.

وأضاف إلدار في مقال نشره في موقع المونيتور أن رئيس المخابرات المصرية الجديد عباس كامل كلف بإنهاء هذا الملف لذا فقد اجتمع مع وفد فتح قبل أسبوع والذي ابلغه أن الرئيس أبو مازن مصر على تسلم كامل الصلاحيات في غزة.

مصادر خاصة ومقربة من المفصول عن حركة فتح محمد دحلان قالت للمونيتور وفق الدار إن دحلان يتحرك من خلف الكواليس ومصر لازالت ترى به شخصية مفتاحيه في حل الأزمة وأن كامل عباس ابلغ رئيس وفد فتح للمصالحة عزام الأحمد أن على الرئيس أن ينجز ملف المصالحة اذا أراد أن يغادر الساحة السياسية بصورة لائقة وفق تعبيره مؤكدة أن مصلحة مصر في إنجاز المصالحة تكمن في إنهاء الأزمة الإنسانية في غزة وفصل القطاع عن الجماعات الجهادية في سيناء وعودة السلطة لتسلم القطاع وهو ما سيفتح الباب لإعادة أعماره وافتتاح مشاريع ضخمة وقطع الطريق على تدخلات قطر التي تزعج مصر في غزة.

أقرأ/ي أيضا:قيادي بحماس يوجه رسائل لحركة فتح حول جولة المصالحة بمصر

سفير قطر يحاول أن يتوسط بين فتح وحماس وبين حماس وإسرائيل وهو دور لا تؤيده مصر وفق مصادر الدار وهذا ما دفعها إلى إغلاق معبر رفح لثلاثة ايام في رسالة لحركة حماس التي تتجاوب معه وللتأكيد ان مفاتيح الحل موجودة في القاهرة فقط.

معبر رفح تحول إلى أداة في يد مصر للضغط على حركة حماس وهو ما يذكر بالأسلوب الذي لجأ اليه نتنياهو عند إغلاق معبر كرم أبو سالم في مواجهة الطائرات الحارقة وهو ما يؤكد أن هناك تنسيق شبه كامل بين مصر وإسرائيل وفق الدار.

مصر تعهدت لحركة حماس أنه في حال انجاز المصالحة فسوف تقوم مصر بفتح المعبر بالإضافة إلى إقامة منطقة صناعية في سيناء ومضاعفة الكهرباء وتزويد القطاع بالوقود بشكل ثابت ومنظم.

وقال إلدار ان مصر تدرك أن حماس ليست اللاعب الوحيد على الساحة وأن الرئيس أبو مازن وهو رغم إصراره على تسلم كامل الصلاحيات في القطاع يدرك أن عودة السلطة إلى القطاع ستقطع الطريق على صفقة القرن وينهي فترته بشكل مشرف.

وأصدر وفد حركة "حماس" في القاهرة بيًانا صحفيا امس الجمعة، عقب لقاءات أجراها مع قيادة جهاز المخابرات العامة المصري.

وذكر البيان أن وفدًا من قيادة حماس برئاسة صالح العاروري نائب رئيس المكتب السياسي للحركة، غادر القاهرة، بعد أن استكمل لقاءاته مع اللواء عباس كامل وزير المخابرات المصرية وقيادة الجهاز.

وأشار البيان إلى أنه "جرى نقاش معمق وبناء في أجواء إيجابية حول العديد من القضايا المهمة وخاصة التطورات السياسية والأخطار المحدقة بالقضية الفلسطينية وسبل إنهاء معاناة شعبنا وخاصة في قطاع غزة جراء الحصار الظالم، وسبل مواجهة المخاطر المحدقة بالقضية وآليات إنهاء معاناة شعبنا الفلسطيني في غزة".


الأكثر قراءة هذا اليوم