مستقبل كهف تايلاند بعد إنقاذ "صبية الكهف"

كهف تايلاند تام لوانغ

كهف تايلاند تام لوانغ


بانكوك - وكالات

صرح رئيس مهمة الإنقاذ نارونجساك أوسوتاناكورن، بأن مجمع الكهوف في تايلاند سيتحول إلى متحف لعرض عملية الإنقاذ.

جاء ذلك بعد عملية الإنقاذ التي أخرجت 12 صبيًا ومدربهم لكرة القدم، حيث دخلوا إلى كهف "تام لوانغ"، الذي يمتد لسبعة كيلو مترات وظلوا محاصرين فيه لمدة أسبوعين، واستمرت عمليات البحث عنهم لمدة 10 أيام وتم العثور عليهم أحياء لكن في حالة ضعف بسبب الجوع.

وأضاف رئيس مهمة الإنقاذ نارونجساك أوسوتاناكورن، في مؤتمر صحفي، اليوم الأربعاء، أن "هذه المنطقة ستتحول إلى متحف حي لعرض تطور عملية الإنقاذ"، بحسب "رويترز".

وقال: "ستوضع قاعدة بيانات تفاعلية… وستصبح منطقة جذب سياحي كبيرة في تايلاند".

وقال رئيس الوزراء التايلاندي برايوت تشان أوتشا، أمس الثلاثاء، إنه يتعين اتخاذ إجراءات وقائية إضافية داخل الكهف وخارجه للحفاظ على سلامة السائحين.

وأعلن مسؤولون تايلانديون، بأن مصير الصبية وقوة إنقاذهم متعدة الجنسيات وضعت منطقة الكهوف على الخريطة، وأن خططًا وضعت لتطويرها إلى منطقة سياحية.


الأكثر قراءة هذا اليوم