غرفة الخليل واتحاد البلاستيكية يبحثان سبل التعاون المشترك

غرفة الخليل واتحاد البلاستيكية يبحثان سبل التعاون المشترك

غرفة الخليل واتحاد البلاستيكية يبحثان سبل التعاون المشترك


الخليل - سوا

بحث المهندس محمد غازي الحرباوي مع  رئيس وأعضاء الهيئة الادارية لأتحاد الصناعات البلاستيكية سبل التعاون المشترك في مقر الغرفة التجارية،  بحضور المهندس احمد حسونة نائب امين سر مجلس الادارة، ومنسق العلاقات العامة محي الدين سيد أحمد ومدير عام الغرفة المهندس طارق جلال التميمي.

واطلع الحرباوي خلال الجلسة أعضاء الاتحاد على آخر نشاطات الغرفة التجارية، وقدم لهم شرحاً عن بعض النشاطات السابقة وضمنها المؤتمرات وورش العمل واللقاءات مع السفراء والقناصل المعتمدين في فلسطين، وغيرها، اضافة للحديث عن بعض النشاطات المستقبلية التي تعتزم تنفيذها خحلال الفترة القادمة.

وتناول أعضاء الاتحاد عدداً من القضايا التي تثير قلق قطاع الصناعات البلاستيكية، وعلى رأسها قضية ارتفاع اسعار الكهرباء التي تعتبر احد المدخلات الرئيسية للصناعات البلاستيكية، وقضية نقص العمالة في قطاع الصناعات البلاستيكية، وارتفاع اسعار الوقود والتي تؤثر بشكل كبير على تكاليف النقل، وقضية بطاقات رجال الاعمال والتي تعتبر من القضايا الهامة لجميع القطاعات الصناعية.

وفي معرض رده على ملاحظات اعضاء الاتحاد أكد المهندس الحرباوي ان غرفة تجارة وصناعة محافظة الخليل قد تابعت موضوع ارتفاع اسعار الكهرباء من شهر أيار الماضي، واننا بانتظار تحديد لقاء مع رئيس سلطة الطاقة الفلسطينية حيث تم الاعداد لهذا اللقاء وتحديد نسبة مساهمة الكهرباء كمدخل للانتاج في عدد من القطاعات لبيان تأثير ارتفاع سعرها على سعر المنتج النهائي.

كما أكد الحرباوي على ان الغرفة التجارية استقبلت فور الاعلان عن رفع اسعار المحروقات بداية الشهر الماضي ممثلين عن عدة قطاعات متأثرة مثل النقليات وسيارات الاجرة ومدربي السياقة واصحاب الباصات ومصانع الحجر واصحاب محطات الوقود وغيرهم، وتم الاجتماع معهم وفهم وجهة نظرهم، وتم تحديد لقاء مع عدوفة محافظة الخليل الاخ كامل احميد بحضور رؤساء الاجهزة الامنية، وتم بحث الموضوع بكافة جوانبه، ومتابعة لذلك فقد كانت هناك وعودات بتخفيض السعر بداية الشهر الحالي، لكن التخفيضات التي حصلت كانت طبيعية وتابعة للتخفيض لدى الجانب الاسرائيلي، ولا زلنا نتابع الامر من خلال عطوفة المحافظ حتى اليوم على امل ان يكون هناك تخفيض اكبر بداية الشهر المقبل.

اما في موضوع العمالة، فقد أكد الحرباوي أن غرفة تجارة وصناعة محافظة الخليل تعمل حالياً على تنظيم مؤتمر حول البطالة والتشغيل بالشراكة مع اربع جامعات محلية هي القدس والبوليتكنك والخليل والقدس المفتوحة، مشيراً الى ان الهدف الرئيسي من المؤتمر هو الخروج باستراتيجية للتعليم العالي ترفع للحكومة بحيث تتضمن خطوات عملية للحد من مشكلة البطالة في المجتمع.

وفي نفس السياق، قدم المهندس طارق التميمي مدير عام الغرفة التجارية شرحا عن برنامج تدريب الشباب لخدمة قطاع الصناعات البلاستيكية والذي يتم تنفيذه بالتعاون مع اتحاد البلاستيكية وبتمويل من الحكومة الالمانية، والذي تم من خلاله تخريج حوالي ستين مشاركاً ومشاركة، وسيتم افتتاح الدورة الرابعة منه يوم الاحد القادم باذن الله تعالى.

وفي قضية بطاقات رجال الاعمال اكد الحرباوي ان الغرفة التجارية تأمل لو تستطيع تحصيلها لجميع التجار والصناعيين في المحافظة، لكن الامر ليس من صلاحياتها، بل يقتصر دورها على تسليم الطلبات للشؤون المدنية الفلسطينية، وحتى عملية تسليم البطاقة لصاحبها تتم من خلال الشؤون المدنية مباشرة، ومع ذلك فان الغرفة لا تتوانى عن المطالبة بمنح المزيد من البطاقات لتجار وصناعيي محافظة الخليل في كل لقاء وفي كل مناسبة.

وفي موضوع التعاون، اكد الحرباوي على سياسة الغرفة التجارية بمجلس ادارتها الحالي القاضية بالانفتاح على جميع المؤسسات والتعاون مع اوسع شريحة ممكنة لخدمة الاقتصاد الوطني وتحفيز النمو الاقتصادي على مستوى المحافظة.

وفي نهاية الاجتماع تم الاتفاق على تفعيل التعاون بين المؤسستين وتنسيق الجهود المشتركة لما فيه مصلحة اقتصاد المحافظة، وعلى رأسها القطاع الصناعي.


الأكثر قراءة هذا اليوم