جوال

الأحمد يتحدث عن 'هدف' زيارة سوريا واجتماع قيادة الفصائل الـ14

عزام الأحمد - عضو اللجنة المركزية لحركة فتح

عزام الأحمد - عضو اللجنة المركزية لحركة فتح


دمشق - سوا

تحدث عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية عزام الأحمد، عن هدف وتفاصيل زيارة وفد المنظمة إلى سوريا.

وقال الأحمد إن الزيارة تهدف للاطمئنان على أوضاع أهلنا في المخيمات وأوضاع أبناء شعبنا المقيمين في سوريا.

وأضاف الأحمد الذي يترأس وفد المنظمة لسوريا، قبيل اجتماعهم مع قيادة الفصائل الـ14 في مقر سفارة دولة فلسطين في دمشق، مساء الأربعاء، إن اللقاءات تشمل إطلاع أهلما على قرارات المجلس الوطني الفلسطيني الأخير والتناقش معهم من أجل تعزيز الموقف الفلسطيني الموحد لمواجهة المخاطر التي تتعرض لها القضية الفلسطينية سواء المؤامرة القديمة المتجددة والمتمثلة بإعلان ترمب وما سمي "ب صفقة القرن " وكذلك تجاوز محنة الانقسام البغيض الذي مضى عليه في الساحة الفلسطينية 11 عاما.

وأشار إلى أن وجود وفد المنظمة يأتي أيضا للاطمئنان على الوضع في سوريا ولقاء المسؤولين السوريين خاصة في ظل التقدم الأخير والكبير الذي جرى على طريق دحر التنظيمات الإرهابية التي قبلت لنفسها أن تكون أدوات بيد أعداء سوريا وأعداء الأمة العربية، ونجاح الشعب السوري بقيادته في إحباط هذه المؤامرة الكبيرة والمتواصلة منذ سنوات التي تهدف إلى شق وحدة سوريا أرضا وشعبا.

وتابع:  إن سوريا كانت أقوى من هذه المؤامرة ونحن سعداء أن إنجاز كبير على طريق الحل السلمي تزامن مع وصولنا إلى دمشق، وشاهدنا بأم أعيننا من خلال نظرات بسيطة في الشارع السوري ولقاءاتنا مع المسؤولين السوريين أن هناك إرادة حقيقية تدل على صمود الشعب السوري في وجه المؤامرة التي تستهدف سوريا والأمة العربية بكاملها.

وأشار إلى أن أعضاء الوفد سيتوجه غدا إلى مخيم اليرموك للقاء فعاليات المخيم والقوى الفلسطينية.


الأكثر قراءة هذا اليوم