جرار تطلع سفير الإكوادور على اخر التطورات المتعلقةبصفقة القرن

علم فلسطين

علم فلسطين


القدس - سوا

أطلعت مديرة الادارة العامة للأمريكتين والكاريبي حنان جرار ، سفير دولة فلسطين لدى جمهورية الإكوادور هاني الريماوي، على اخر التطورات السياسية المتعلقة بالقضية الفلسطينية، على وجه الخصوص الموقف الفلسطيني من الجولة الاخير للوفد الأمريكي في المنطقة وما يسمى بـ " صفقة القرن ".

جاء ذلك خلال الجلسة للأولى للمشاروات السياسية التي عقدت بين دولة فلسطين وجمهورية الإكوارد، بمشاركة ممثلين عن دائرة التعاون في وزارة الخارجية الإكوادورية، ووزارة الزراعة، ووزارة الثقافة، ووزارة السياحة، وممثل عن النيابة العامة، إضافة إلى ممثل عن هيئة الرياضة.

وأضافت المستشارة جرار، توضيحاً لأهم بنود المبادرة الفلسطينية السياسية التي طرحها سيادة الرئيس عباس في الأمم المتحدة لإحلال السلام.

وقدمت المستشارة شرحاً، عن انتهاكات الاحتلال اليومية والممنهجة بحق شعبنا، خاصة في منطقة القدس ومناطق "ج"، مع تسليط الضوء على المشاريع الاستيطانية التي يجري تنفيذها بشكل يومي مثل مشروع "E1"، والخان الأحمر والهادفة إلى تشريد السكان وطردهم بالقوة من تجمعاتهم السكنية وعزل شمال الضفة الغربية عن جنوبها وتهويد مدينة القدس.

وشكرت جرار الإكوادور على العلاقات الثنائية المميزة، والدعم الدائم لفلسطين في المحافل الدولية.

وناقش الطرفان العلاقات الثنائية بشكل معمق وسبل تعزيزها عن طريق وضع خطط عمل وخارطة طريق للبدء بتنفيذ الاتفاقيات، التي تم التوقيع عليها في مختلف مجالات التعاون الثنائي والتي تشمل: الزراعة، والتعليم، والثقافة، والتنمية الاجتماعية، والرياضة، والسياحية، إضافة لتعزيز التعاون في مجال النيابة العامة والتعاون الجنائي.

واتفق الجانبان على تشكيل لجنة وزارية مشتركة، لتسهيل تنفيذ التعاون في المجالات المذكورة.

وأكد الجانب الإكوادوري على حرص حكومة بلاده على تقديم كل الدعم السياسي والدبلوماسي لدولة فلسطين وقضيتها العادلة، مؤكدين حرصهم على الالتزام بالقانون الدولي، والقانون الدولي الإنساني، والمرجعيات الدولية الخاصة بحل الصراع، إضافة لاستعدادهم للبدء بتنفيذ الاتفاقيات التي تم توقيعها مؤخراً بهدف تنفيذ مجموعة من مشاريع التعاون الثنائي في مختلف المجالات المتفق عليها بين الطرفين.

يذكر أن الإكوادور اعترفت بدولة فلسطين على حدود الرابع من حزيران لعام 1967 في عام 2010، وتم تبادل فتح سفارات لكلا البلدين في العام 2014.


الأكثر قراءة هذا اليوم